1. من خلال شراء حركة المرور ، يمكنك استهداف الأشخاص الذين يبحثون بالفعل عن منتجك. أكبر لاعب هنا هو Google. أنا متأكد من أنك تعرفهم جيدًا. بالنسبة لأولئك الجدد في هذه الصناعة ، عند إجراء بحث على google ، يمكن لأي شخص شراء القوائم التي تظهر على الجانب الأيسر. أنت تدفع 5 سنتات وما فوق لكل نقرة. يمكنك عرض حركة المرور لموقعك على الويب بعد 5 دقائق من إعداد حساب Google Adwords. كما تقدم محركات البحث الأخرى خدمة "الدفع بالنقرة" (PPC) هذه.
وإذا بطريقة ما كنت تدير للحصول على كمية لا بأس بها من المرور من جوجل، وليس قرارا حكيما للحفاظ على كل البيض في سلة واحدة. يستخدم جوجل لجعل أكثر من 500 تحديثات حسابي في السنة. حتى تتمكن من الحفاظ على موقع الويب الخاص بك في مأمن من كل هذه التحديثات؟ تبدو صعبة، وبالقرب من مهمة مستحيلة لصاحب الموقع الطبيعي ومدون الذين ليس لديهم أموال لنشر كلمات حول العلامة التجارية من خلال وسائل الدعاية المختلفة. لذلك نحن بحاجة إلى ابتكار مصادر حرية الحركة الأخرى التي يمكن أن تعتمد في الواقع.

هؤلاء هم الشباب المولودون في الثمانينيات والسبعينيت من القرن الماضي والقادرون على التكيف مع الجديد. ولا ندري كيف فات الباحث الكبير أن ينتبه إلى فئة ثالثة في هذا العصر – اقترحُ أن تطلق عليهم تسمية "لاجئين" (Refugees)، وهم السائرون في آخر الركب وولدوا بفترة طويلة قبل العصر الرقمي، ولا يملكون إلا أن يحاولوا، بشكل ميئوس منه، مماشاة متطلبات العصر الذي يبني كل نشاطاته الاقتصادية، والتجارية، والثقافية على الكومبيوتر والانترنيت، وتكنولوجيا المعلومات – لاجئون يطلبون الحماية في هذا العالم الرقمي.

الرقمية البدو سري لانكا


قبل بدأ الانتفاضة كانت الكتابة على الجدران حكراً على فصائل منظمة التحرير، وعندما تفجرت الانتفاضة بدأت الحركة الإسلامية "حماس، الجهاد الإسلامي"، الكتابة على الجدران بدون خبرات سابقة وأصبحت هذه الكتابة من نشاطاتها. كانت هذه الكتابات تبدأ بالشعارات التاريخية كما كان يتم اللجوء إلى الآيات القرآنية والأحاديث النبوية والاقتباس من الأناشيد والأشعار الإسلامية.[27] ومن هذا المنطلق فقد أكثرت شعارات حماس من وصف الانتفاضة بأنها "إسلامية" و"مباركة" وأنها "ثورة مساجد" وأنها "حرب عقائدية" وأن استمرارها "قدر رباني" وأن عنوانها الكبير صيحات التكبير وأن الإسلاميين هم الذين "فجروا" الانتفاضة. من الجهة الأخرى لم تركز شعارات القيادة الوطنية الموحدة على إعطاء وصف محدد للانتفاضة.[52]

كيف تجعل المجتمع في رديت

×