كما عرض Jerry Low دليلاً يساعد أصحاب المدونات على التوضيح بوضوح لماذا يعد وقت تشغيل webhost أمرًا حيويًا للغاية بالنسبة إلى موقع ويب ناجح في مقالته بعنوان الدليل النهائي في تتبع موقع الجهوزية. منخفض ثم يأخذ التحليل خطوة أبعد ، بالنظر إلى وقت تشغيل العديد من مضيفي موقع الويب المشهورين باستخدام أداة تتبع وقت التشغيل في WHSR ومعرفة المرتبة الأولى. مثيرة للاهتمام في التحقق من بعض المضيفين لوحدك؟ يمكنك استخدام WHSR في الجهوزية مراقب أداة مجانية تمامًا للتوصل إلى بعض التقارير الخاصة بك.
موضوع "الفسفور الأبيض كبار المسئولين الاقتصاديين" يضم عددا كبيرا من الميزات التي تساعدك في اتخاذ موقع الويب الخاص بك إلى المستوى التالي. بالنسبة للمبتدئين، الموضوع للتخصيص بشكل كامل. وهو يدمج أيضا مع العديد من الإضافات شعبية مثل سهلة أزرار المشاركة الاجتماعية، جوجل موقف المقتفي، NF MailChimp الأراضي الفلسطينية المحتلة الإضافية، وأكثر. العملاء الثناء على خيارات التخصيص، فضلا عن دعم العملاء:

كيف تقوم بإنشاء قمع في PowerPoint


تم إنشاء شبكة استخبارات اسمها "مجد" لملاحقة الأشخاص المتعاونين مع الشين بيت. كما التحق أعضاء الإخوان المسلمين بحماس التي تطورت وأصبحت تمثل دورا هاما في القطاع. بدأت بهاجمة الجنود الإسرائيليين كما قامت بحرق المحلات والحقول المملوكة من قبل إسرائيليين في القطاع. وفي الصيف الموالي أصبح لحماس وجود لا يستهان به في الضفة، برز دور حماس خلال فعاليات الانتفاضة، وسرعان ما لمع نجمها نتيجة لتطويرها وسائل المقاومة من الإضرابات والمظاهرات ورمي الحجارة إلى الهجمات بالسكاكين والأسلحة النارية وقتْل العملاء واختطاف الجنود.
سمحت الانتفاضة بأن يطلع العالم ويهتم بالقضية الفلسطينية وكذلك المشاهد التلفزيونية للتعسف الإسرائيلي، كالمشهد الذي التقطته أجهزة التصوير التلفزيوني الغربية للجنود الإسرائيليون الذين كانوا يكسرون أيدي بعض الشباب الفلسطيني بالحجارة الكبيرة [53] الذي دوى في سمع الرأي العام العالمي الذي جعله يتعاطف مع الفلسطينيين. انتشرت الكوفية في المجتمع الغربي وكانت تدل على تعاطف ومساندة للفلسطينيين وأصبحت رمزا للثورة.

ما هو رديت قسط


The term location independence was coined by Lea Woodward in 2006 as a word used to describe the digital nomad lifestyle.[15][non-primary source needed] There were "location-independent" workers before the "digital nomadism" label become popular.[4] Historically, one of the first digital nomads was Steve Roberts, who in 1983 rode on a computerized recumbent bicycle and was featured in the Popular Computing magazine.[4] In 1985, a satellite system called Motosat was established, allowing greater access to the Internet.[4] Digital nomads over time gained more ability to live that lifestyle. Such advancements include Wi-Fi Internet and Internet-enabled laptops.[4] The digital nomad lifestyle is rapidly growing in popularity since 2014, when websites ranking cities by cost of living, weather and internet speed to help nomads choose where to live [16][17] and international conferences for digital nomads like DNX sprung up.[18][19][20][21] Since then the movement has coincided with the rise of remote work becoming a viable way to work, especially in technology companies in Silicon Valley. Digital nomad began to become popular with brand names in 2009. National Geographic started the "Digital Nomad blog," and Dell Computers launched a short-lived website called Digital Nomads.[4] A documentary film about the digital nomad lifestyle by Christine and Drew Gilbert, titled The Wireless Generation, earned $37,000 in funding through Kickstarter.[4] A cruise called "The Nomad Cruise" was founded in order to offer a means by which digital nomads could meet and interact.[22]

البدو الرقمي بيرو


على أن هذا المفهوم بنسبيته وإطلاقه بدأ منذ تسعينيات القرن الماضي يتعرض لهزة شديدة بدخول العالم عصر الكومبيوتر والانترنيت والعصر المعلوماتي الرقمي (Digital Time) ، حيث يجري تشفير كل شيء، المعلومات، والعلوم والبيانات، والأسرار، وغيرها إلى أرقام. نحن نعيش انقلابا جذريا في مفهوم المدني والريفي. الآن برز مقياس جديد لمدنيتنا وريفيتنا (وليس بدويتنا) بصرف النظر عن مكان عيشنا في القارات الخمس. هذا المقياس هو المعرفة بعالم الكومبيوتر والانترنيت، والتحرك رقميا. أحد الباحثين الأمريكيين في هذا المجال يقسم أبناء عصر الكومبيوتر والانترنيت إلى فئتين، هما فئة المواطنين الأصليين في العصر (Natives) وفئة المهاجرين إليه (Immigrants). أما المواطنون الأصليون فهم الذين ولدوا في عصر الانترنيت، بدء من التسعينيات من القرن الماضي، فهؤلاء يعرفونه (يرضعونه مع حليب الأم)، ويعرفون أسراره، واستخداماته، وتطوراته، وتطبيقاته. إنه عالمهم. وأما كل الآخرين الذين ولدوا قبل التسعينيات، وداهمهم الانترنيت، واضطرهم إلى معرفته معرفة متفاوتة، وإلى محاولة اللحاق بالمواطنين الأصليين، فهم مهاجرون إليه، نعم مهاجرون من العالم القديم ما قبل الرقمي، يدخلون فيه أملا بالحصول فيه على مكانة، أو على الأقل مكان. هؤلاء هم الشباب المولودون في الثمانينيات والسبعينيت من القرن الماضي والقادرون على التكيف مع الجديد. ولا ندري كيف فات الباحث الكبير أن ينتبه إلى فئة ثالثة في هذا العصر - اقترحُ أن تطلق عليهم تسمية "لاجئين" (Refugees)، وهم السائرون في آخر الركب وولدوا بفترة طويلة قبل العصر الرقمي، ولا يملكون إلا أن يحاولوا، بشكل ميئوس منه، مماشاة متطلبات العصر الذي يبني كل نشاطاته الاقتصادية، والتجارية، والثقافية على الكومبيوتر والانترنيت، وتكنولوجيا المعلومات - لاجئون يطلبون الحماية في هذا العالم الرقمي. وهم لا يكادون يتعلمون شيئا حتى يصبح قديما، وعليهم أن يواكبوا الجديد ولم يتعلموا بعد الكفاية من القديم. لنعطي مثالا، كاتب هذه السطور الذي يعتبر نفسه من فئة اللاجئين إلى العصر الرقمي، فعندما يحصل عطل في كومبيوتري وأنا منهمك في عمل يجب أن أنتهي منه خلال وقت قصير، أصاب بالارتباك، أحاول أن أحل المشكلة، لكني في آخر المطاف أحمل الجهاز، وأسرع إلى القسم الفني في الجامعة. معظم الذين يساعدوننا هناك هم متدربون لا تتجاوز أعمار أغلبهم العشرين سنة، ونحن الذين نقف بالدور منتظرين أن يفرغ أحدهم ليساعدنا يبعث منظرنا على الأسى. أصغرنا عمرا هو في الخمسينات، وأقل ما يحمله الواحد منا من شهادات هي الدكتوراه، وأقلنا خبرة في التدريس مخضرم في هذه الجامعة. وكلنا بحاجة إلى مساعدة هؤلاء الشباب. أقف إلى جانب المتدرب، وبمجرد أن أشرح له ما حصل تتحرك أصابعه السحرية التي لا تستطيع عيناي ملاحقتها في حركتها على لوحة المفاتيح، فترى ما على الشاشة يتغير عشرات المرات وبسرعة البرق، ثم إذا بالعطل زال. أشعر ليس فقط بالانبهار والضياع اللذين أفترض أن جدي كان يشعر بهما عندما انتقل من قرية في ريف ديالى إلى مدينة صغيرة فيها، واللذين عاد أبي وشعر بهما عند انتقاله من مدينتنا الصغيرة إلى بغداد، واللذين شعرت بهما، أنا ابن بغداد، عند أول زيارة لي إلى لندن قبل أربعين سنة، ثم لسنوات طويلة في الدنمارك، بل إني أشعر بالهزيمة والاحباط، لأننا نصبح تدريجيا عالة على مواطني المجتمع الرقمي. لهذا أعتبر نفسي لاجئا في العصر الرقمي، أو قل ريفيا، أو بدويا من نسل (البدو). (بدويا) كان جدي في مدينتنا الصغيرة، و(بدويا) كان أبي في بغداد، وبدوي ما زلت أنا في العصر الرقمي. أسأل نفسي: متى تعلم هذا الشاب هذه الأشياء؟ ومتى سأتعلمها، أو بالأحرى أتعلم الجزء الضروري لي منها؟ كم من الوقت أحتاج لتعلمها؟ ولا شك عندي أبدا أني ستكون عندي نفس المشاعر لو وقفت إلى جانب شاب في هذا العمر يعيش في مدينة في الجزيرة العربية، أو في مصر، أو في تونس. ومن يدري فقد تكون مشاعر الاحباط والهزيمة أكبر، لأن كثيرين من شباب الجزيرة العربية والعراق، وسورية، وتونس، والمغرب، وغيرهم مواطنون أصليون بامتياز في هذا العصر، وبينهم حتى قراصنة انترنيت (هاكرز). هل سمعتم بالجيش الالكتروني السوري؟

أنطونيو ز nomada الرقمية


This has resulted in the creation of several programs targeted at digital nomads such as the e-Residency in Estonia and a SMART visa program in Thailand. Estonia has also announced plans of a digital nomad visa, following its growing e-Residency applications.[31][32] Some digital nomads have used Germany's residence permit for the purpose of freelance or self-employment[33] to legalize their stay, but successful applicants must have a tangible connection and reason to stay in Germany.

ما هو التسويق القمع في وسائل الاعلام الاجتماعية


كنت بحاجة للذهاب لبناء حركة المرور من خلال الأنشطة المختلفة مثل القيام المشاركات ضيف ، ينشطون في شبكات الاعلام الاجتماعي، وذلك باستخدام ياهو أجوبة، والعمل كخبير في منتديات النقاش التي تم إنشاؤها حول موقع الويب الخاص بك المتخصصة ومن خلال سبورل]. الآن دعونا نناقش في التفاصيل حول ما يتعين القيام به لدفع الكثير من حركة مستهدفة على موقع الويب الخاص بك من سبورل].
موضوع "الفسفور الأبيض كبار المسئولين الاقتصاديين" يضم عددا كبيرا من الميزات التي تساعدك في اتخاذ موقع الويب الخاص بك إلى المستوى التالي. بالنسبة للمبتدئين، الموضوع للتخصيص بشكل كامل. وهو يدمج أيضا مع العديد من الإضافات شعبية مثل سهلة أزرار المشاركة الاجتماعية، جوجل موقف المقتفي، NF MailChimp الأراضي الفلسطينية المحتلة الإضافية، وأكثر. العملاء الثناء على خيارات التخصيص، فضلا عن دعم العملاء:

كيف تقوم بإنشاء قمع في PowerPoint


على أن هذا المفهوم بنسبيته وإطلاقه بدأ منذ تسعينيات القرن الماضي يتعرض لهزة شديدة بدخول العالم عصر الكومبيوتر والانترنيت والعصر المعلوماتي الرقمي (Digital Time) ، حيث يجري تشفير كل شيء، المعلومات، والعلوم والبيانات، والأسرار، وغيرها إلى أرقام. نحن نعيش انقلابا جذريا في مفهوم المدني والريفي. الآن برز مقياس جديد لمدنيتنا وريفيتنا (وليس بدويتنا) بصرف النظر عن مكان عيشنا في القارات الخمس. هذا المقياس هو المعرفة بعالم الكومبيوتر والانترنيت، والتحرك رقميا. أحد الباحثين الأمريكيين في هذا المجال يقسم أبناء عصر الكومبيوتر والانترنيت إلى فئتين، هما فئة المواطنين الأصليين في العصر (Natives) وفئة المهاجرين إليه (Immigrants). أما المواطنون الأصليون فهم الذين ولدوا في عصر الانترنيت، بدء من التسعينيات من القرن الماضي، فهؤلاء يعرفونه (يرضعونه مع حليب الأم)، ويعرفون أسراره، واستخداماته، وتطوراته، وتطبيقاته. إنه عالمهم. وأما كل الآخرين الذين ولدوا قبل التسعينيات، وداهمهم الانترنيت، واضطرهم إلى معرفته معرفة متفاوتة، وإلى محاولة اللحاق بالمواطنين الأصليين، فهم مهاجرون إليه، نعم مهاجرون من العالم القديم ما قبل الرقمي، يدخلون فيه أملا بالحصول فيه على مكانة، أو على الأقل مكان. هؤلاء هم الشباب المولودون في الثمانينيات والسبعينيت من القرن الماضي والقادرون على التكيف مع الجديد. ولا ندري كيف فات الباحث الكبير أن ينتبه إلى فئة ثالثة في هذا العصر - اقترحُ أن تطلق عليهم تسمية "لاجئين" (Refugees)، وهم السائرون في آخر الركب وولدوا بفترة طويلة قبل العصر الرقمي، ولا يملكون إلا أن يحاولوا، بشكل ميئوس منه، مماشاة متطلبات العصر الذي يبني كل نشاطاته الاقتصادية، والتجارية، والثقافية على الكومبيوتر والانترنيت، وتكنولوجيا المعلومات - لاجئون يطلبون الحماية في هذا العالم الرقمي. وهم لا يكادون يتعلمون شيئا حتى يصبح قديما، وعليهم أن يواكبوا الجديد ولم يتعلموا بعد الكفاية من القديم. لنعطي مثالا، كاتب هذه السطور الذي يعتبر نفسه من فئة اللاجئين إلى العصر الرقمي، فعندما يحصل عطل في كومبيوتري وأنا منهمك في عمل يجب أن أنتهي منه خلال وقت قصير، أصاب بالارتباك، أحاول أن أحل المشكلة، لكني في آخر المطاف أحمل الجهاز، وأسرع إلى القسم الفني في الجامعة. معظم الذين يساعدوننا هناك هم متدربون لا تتجاوز أعمار أغلبهم العشرين سنة، ونحن الذين نقف بالدور منتظرين أن يفرغ أحدهم ليساعدنا يبعث منظرنا على الأسى. أصغرنا عمرا هو في الخمسينات، وأقل ما يحمله الواحد منا من شهادات هي الدكتوراه، وأقلنا خبرة في التدريس مخضرم في هذه الجامعة. وكلنا بحاجة إلى مساعدة هؤلاء الشباب. أقف إلى جانب المتدرب، وبمجرد أن أشرح له ما حصل تتحرك أصابعه السحرية التي لا تستطيع عيناي ملاحقتها في حركتها على لوحة المفاتيح، فترى ما على الشاشة يتغير عشرات المرات وبسرعة البرق، ثم إذا بالعطل زال. أشعر ليس فقط بالانبهار والضياع اللذين أفترض أن جدي كان يشعر بهما عندما انتقل من قرية في ريف ديالى إلى مدينة صغيرة فيها، واللذين عاد أبي وشعر بهما عند انتقاله من مدينتنا الصغيرة إلى بغداد، واللذين شعرت بهما، أنا ابن بغداد، عند أول زيارة لي إلى لندن قبل أربعين سنة، ثم لسنوات طويلة في الدنمارك، بل إني أشعر بالهزيمة والاحباط، لأننا نصبح تدريجيا عالة على مواطني المجتمع الرقمي. لهذا أعتبر نفسي لاجئا في العصر الرقمي، أو قل ريفيا، أو بدويا من نسل (البدو). (بدويا) كان جدي في مدينتنا الصغيرة، و(بدويا) كان أبي في بغداد، وبدوي ما زلت أنا في العصر الرقمي. أسأل نفسي: متى تعلم هذا الشاب هذه الأشياء؟ ومتى سأتعلمها، أو بالأحرى أتعلم الجزء الضروري لي منها؟ كم من الوقت أحتاج لتعلمها؟ ولا شك عندي أبدا أني ستكون عندي نفس المشاعر لو وقفت إلى جانب شاب في هذا العمر يعيش في مدينة في الجزيرة العربية، أو في مصر، أو في تونس. ومن يدري فقد تكون مشاعر الاحباط والهزيمة أكبر، لأن كثيرين من شباب الجزيرة العربية والعراق، وسورية، وتونس، والمغرب، وغيرهم مواطنون أصليون بامتياز في هذا العصر، وبينهم حتى قراصنة انترنيت (هاكرز). هل سمعتم بالجيش الالكتروني السوري؟

أنطونيو ز nomada الرقمية


ففي حديثه، قال رئيس المركز الكاثوليكي للإعلام في لبنان، عبدو أو كسم إن "المركز كان منكبًا منذ نحو عشرة أيام على درس ملف فرقة مشروع ليلى الذي يهين المقدسات في بعض أغانيه ويشكّل إساءة إلى المجتمع وخطرًا عليه"... وأضاف: "سيكون لنا موقف حازم ككنيسة، وسنلجأ إلى القانون إذا لزم الأمر، فلا يجوز تحت ستار الحريات أن نهين الديانات". وهنا نتساءل، أو أتساءل أفضّل: أليس هنالك شيء في هذا العالم، وفي منطقتنا، أخطر من مواصلة قمع حريات التعبير ومن العنف الذي ينتج عن شرعية هذا القمع؟ العنف الذي تشرعنه بعض المؤسسات، ومنها الدينية، مما يعطي ضوءًا أخضر لبعض الأفراد والمجموعات بمواصلة التعنيف؟ سواء الممارس على النساء في سياق آخر وعلى المثليين/ات جنسيًا في سياقنا هذا وكذلك على كل من "يتجرأ" أن يحكي موفقًا ناقدًا للمقدسات والدين وما إلى ذلك؟
وإذا بطريقة ما كنت تدير للحصول على كمية لا بأس بها من المرور من جوجل، وليس قرارا حكيما للحفاظ على كل البيض في سلة واحدة. يستخدم جوجل لجعل أكثر من 500 تحديثات حسابي في السنة. حتى تتمكن من الحفاظ على موقع الويب الخاص بك في مأمن من كل هذه التحديثات؟ تبدو صعبة، وبالقرب من مهمة مستحيلة لصاحب الموقع الطبيعي ومدون الذين ليس لديهم أموال لنشر كلمات حول العلامة التجارية من خلال وسائل الدعاية المختلفة. لذلك نحن بحاجة إلى ابتكار مصادر حرية الحركة الأخرى التي يمكن أن تعتمد في الواقع.
The term location independence was coined by Lea Woodward in 2006 as a word used to describe the digital nomad lifestyle.[15][non-primary source needed] There were "location-independent" workers before the "digital nomadism" label become popular.[4] Historically, one of the first digital nomads was Steve Roberts, who in 1983 rode on a computerized recumbent bicycle and was featured in the Popular Computing magazine.[4] In 1985, a satellite system called Motosat was established, allowing greater access to the Internet.[4] Digital nomads over time gained more ability to live that lifestyle. Such advancements include Wi-Fi Internet and Internet-enabled laptops.[4] The digital nomad lifestyle is rapidly growing in popularity since 2014, when websites ranking cities by cost of living, weather and internet speed to help nomads choose where to live [16][17] and international conferences for digital nomads like DNX sprung up.[18][19][20][21] Since then the movement has coincided with the rise of remote work becoming a viable way to work, especially in technology companies in Silicon Valley. Digital nomad began to become popular with brand names in 2009. National Geographic started the "Digital Nomad blog," and Dell Computers launched a short-lived website called Digital Nomads.[4] A documentary film about the digital nomad lifestyle by Christine and Drew Gilbert, titled The Wireless Generation, earned $37,000 in funding through Kickstarter.[4] A cruise called "The Nomad Cruise" was founded in order to offer a means by which digital nomads could meet and interact.[22]

ما هو مخطط قمع المستخدمة ل


في نهاية شهر يناير/كانون الثاني من عام 1988، اجتمع أعضاء القيادة الوطنية الموحدة واتفقوا على أن حركة الثورة لا يمكن أن تستمر أكثر من ستة أشهر كما كانوا يؤمنون -بفضل خبرتهم- أن طاقة تحمل الشعب ليست قوية واتفقوا على أن خير حل يكمن في فكرة العصيان المدني وبدؤوا في دراسة أفكار عوض واعتمدوا عددا من نقاط برنامجه كبرنامج للانتفاضة.[34] عندئذ أخذت الانتفاضة توجها على المدى الطويل. وأصبح مبارك عوض مطلوبا بكثرة وأصبح أعداء الأمس من أشد المدافعين عنه. وبدأت أفكاره تلاقي نجاحا فوجد نفسه تحت تهديد الطرد من قبل السلطات الإسرائيلية وذلك عن طريق وزير الدفاع الذي أعلن أنه لن يتم تجديد تأشيرته السياحية وذلك رغم الدعم الذي تلقاه من عدد من الشخصيات الأمريكية. قرر عوض استئناف القرار أمام المحكمة العليا في إسرائيل وأعلن أنه مستعد لاعتناق الدين اليهودي إن لزم الأمر ذلك.[35]

كم ينبغي أن المسؤول الأول عن تقديم الخدمات


إن "المدينة" مفهوم نسبي، فالمدن ضمن البلد الواحد تختلف في حجمها، وموقعها، وأهميتها السياسية والاقتصادية والثقافية، وهناك، خاصة في البلدان النامية، فارق كبير بين كل المدن وبين العاصمة. العاصمة هي المدينة الأكثر رقيا، وازدهارا، وتقدما، والأكثر أهمية من الناحية السياسية لكونها تضم مقرات الحكومة في البلد. وتكون لها عادة أهمية عالمية كونها مقر سفارات البلدان الأخرى، وفي بعض البلدان يكون المطار الوحيد للبلد قريبا من العاصمة. وهذا كله من شأنه جعل الحياة الاجتماعية والثقافية في العاصمة متميزة عنها في بقية المدن. بعبارة أخرى فإن سكان المدن الأخرى كانوا يعتبرون، إلى حد ما، ريفيين قياسا إلى سكان العاصمة. وبالفعل فإن الانبهار الذي يصيب المواطن الريفي عند زيارة أية مدينة، والضياع الذي يشعر به، ينطبقان على المواطن المدني أيضا عند المجيء إلى العاصمة. ولو كان ذلك المدني يريد البقاء في العاصمة فإن اندماجه في حياتها يأخذ وقتا طويلا، وقد لا يتحقق كليا في حياة جيل واحد.

يمكنك شراء من الأمازون الخاصة الارتباط التابعة الخاص بك


باستخدام SITE123 منشئ مواقع الويب المجانية ، يمكنك الاستمتاع بنطاق فرعي مجاني يتم توفيره تلقائيًا من جانبنا. يتيح لك SITE123 أيضًا ربط نطاقك الخاص بسعر منخفض يصل إلى 10.8 دولارات شهريًا ، إذا اشتريت خطة سنوية مقدمًا أو 17 دولارًا أمريكيًا عندما تدفع على أساس شهري. ما عليك سوى إعادة توجيه نطاقك إلى موقع SITE123 الإلكتروني والاستمتاع بمشاهدته على الويب.

ما هي المهارات التي تحتاج إلى أن يكون بدويا الرقمي


إذن، البداوة لم تعد تقاس بكون المرء يسكن في البادية. والمدنية لم تعد تقاس بكون المرء يعيش في مدينة، ويلبس بدلة، ويضع كرفتة، ويقرأ جريدة، ويستطيع أن يقول باستعلاء أجوف كلمتين ماسختين عن البدو. الشخص الذي يجلس في أية عاصمة في العالم ولا يعرف كيف يتفاعل مع إمكانات الكومبيوتر، والآيفون، وآيباد، والسمارتفون، وغيرها، ولا يعرف كيف وغيرها، ولا يعرف كيف يتصفح (to surf) الانترنيت، أو يتجول في خفاياه، يعتبر متخلفا، وجاهلا، ومعوقا، و(بدويا حسب مفرداتهم) مقارنة بالمواطن الذي يحمل جواز سفر العصر الرقمي. إنه يتفرج على ما يحصل من تقدم في العالم الرقمي، ولا يملك إلا أن ينبهر، ويشعر بالاحباط.

كيف يمكنك إضافة مسحة على رديت


Infographics أفكار تسويق المحتوى المثالي نظراً لأنها تأخذ مفاهيم معقدة غالباً والتقطير عليها وصولاً إلى معلومات مفهومة جداً. أنهم إبلاغ هذه المعلومات في شكل قصيرة والمقسم وسهلة القراءة التي تستخدم الرسومات نابضة بالحياة والألوان، وإحصائيات مفيدة والبيانات الثابتة. باختصار، أنهم مثالية لجمهور الإنترنت التي كثيرا ما يختلس من خلال المحتوى ولا تنفق الكثير من الوقت في قراءة كل التفاصيل.

البدو الرقمي كو فانجان


رغم أن الانتفاضة عرفت بطابعها السلمي فإن النشاط المسلح كان موجودا بنسبة 15%، وهو يستهدف أساسا الجنود الإسرائيليين والمستوطنين والمتعاونين معهم. وبينما لم تكن حماس تفرق بين الجندي والمستوطن معلنة أن المستوطن جنديا كونه يحتل أرض ويحمل سلاح ليقاتل الفلسطينيين، كانت نداءات القيادة الوطنية الموحدة تفرق بينهما دون أن تشير إلى المدنيين الإسرائيليين غير القاطنين بالأراضي المحتلة.[42] وكان يتم كذلك نشر قوائم بأسماء المتعاونين مع إسرائيل. وبينما كانت حماس تقدمهم على أنهم مصابون بعقلية مريضة، وانهزاميون، وجبناء وأنهم لا يرتقون إلى مرتبة الرجل، كانت القيادة الموحدة تعتبرهم منشقين عن الصف الوطني.[42]

ما هو برنامج القمع

×