مستندات جوجل (جوجل محرك) وتقويم Google وأدوات موثوقة للتعاون عبر الإنترنت، بحيث يمكنك مشاركة التقويم الخاص بك، وثائق كلمة، وأوراق العمل، والنماذج لفريقك، مما يسمح لك لإجراء تغييرات على نفس الوثائق عن بعد. Collabtive هو سحابة المستندة إلى التطبيقات المجانية لإدارة المشاريع التي تساعد على تتبع الوقت، وإنشاء تقارير، وإدارة الملفات ومهام المشروع، وإبقاء العين على مراحل. يمكنك أيضا العثور على عدد من الأدوات المفيدة من مجموعتنا من أدوات التعاون عبر الإنترنت.

واحدة من آخر الضيف الذي كتبت لMaxBlogPress يرسل حتى الآن لي 475 مرة. هذه ليست كمية صغيرة بأي وسيلة. هل يمكن أن نتوقع المزيد من الحركة إلى موقع الويب الخاص بك إذا كنت يحدث للحصول على وظيفة ضيفك نشرت على بلوق أكثر شعبية بكثير مثل ProBlogger أو ماشابل. ولذلك، فإن الفكرة هنا هي البدء في المساهمة المشاركات ضيف الجودة على بلوق شعبية في مكانه الخاص بك على فترات منتظمة.
معظم الذين يساعدوننا هناك هم متدربون لا تتجاوز أعمار أغلبهم العشرين سنة، ونحن الذين نقف بالدور منتظرين أن يفرغ أحدهم ليساعدنا يبعث منظرنا على الأسى. أصغرنا عمرا هو في الخمسينات، وأقل ما يحمله الواحد منا من شهادات هي الدكتوراه، وأقلنا خبرة في التدريس مخضرم في هذه الجامعة. وكلنا بحاجة إلى مساعدة هؤلاء الشباب. أقف إلى جانب المتدرب، وبمجرد أن أشرح له ما حصل تتحرك أصابعه السحرية التي لا تستطيع عيناي ملاحقتها في حركتها على لوحة المفاتيح، فترى ما على الشاشة يتغير عشرات المرات وبسرعة البرق، ثم إذا بالعطل زال. أشعر ليس فقط بالانبهار والضياع اللذين أفترض أن جدي كان يشعر بهما عندما انتقل من قرية في ريف ديالى إلى مدينة صغيرة فيها، واللذين عاد أبي وشعر بهما عند انتقاله من مدينتنا الصغيرة إلى بغداد، واللذين شعرت بهما، أنا ابن بغداد، عند أول زيارة لي إلى لندن قبل أربعين سنة، ثم لسنوات طويلة في الدنمارك، بل إني أشعر بالهزيمة والاحباط، لأننا نصبح تدريجيا عالة على مواطني المجتمع الرقمي.
وإذا بطريقة ما كنت تدير للحصول على كمية لا بأس بها من المرور من جوجل، وليس قرارا حكيما للحفاظ على كل البيض في سلة واحدة. يستخدم جوجل لجعل أكثر من 500 تحديثات حسابي في السنة. حتى تتمكن من الحفاظ على موقع الويب الخاص بك في مأمن من كل هذه التحديثات؟ تبدو صعبة، وبالقرب من مهمة مستحيلة لصاحب الموقع الطبيعي ومدون الذين ليس لديهم أموال لنشر كلمات حول العلامة التجارية من خلال وسائل الدعاية المختلفة. لذلك نحن بحاجة إلى ابتكار مصادر حرية الحركة الأخرى التي يمكن أن تعتمد في الواقع.
الآن بعد أن أصبح لديك فكرة عن بعض المدونات التي قد ترغب في إرسالها إلى ، ستحتاج إلى وضع خطة عمل. إنشاء حملة تدوين ضيف يجب أن تكون خطوتك الأولى. قم بعمل قائمة من أفضل المواقع التي ترغب في نشر مدونة ضيف عليها في الأسفل والعمل على موقعين أو ثلاثة مواقع في وقت واحد. إذا قمت بإرسال رسالة بريد إلكتروني جماعية إلى كل موقع في قائمتك ، فقد ينتهي بك الأمر مع طلبات أكثر مما تستطيع الوفاء به ، والتي لن تقدم لك في ضوء المهنية للغاية.

هل بلوق وظيفة مساعدة SEO


كنت بحاجة للذهاب لبناء حركة المرور من خلال الأنشطة المختلفة مثل القيام المشاركات ضيف ، ينشطون في شبكات الاعلام الاجتماعي، وذلك باستخدام ياهو أجوبة، والعمل كخبير في منتديات النقاش التي تم إنشاؤها حول موقع الويب الخاص بك المتخصصة ومن خلال سبورل]. الآن دعونا نناقش في التفاصيل حول ما يتعين القيام به لدفع الكثير من حركة مستهدفة على موقع الويب الخاص بك من سبورل].
كذلك حاول الفلسطينييون في منطقة بيت ساحور أيضا إنشاء مزرعة للأبقار بتكاتف مادي من السكان، قابلته إسرائيل بمحاولات متكررة عسكرية لإغلاقه والتخلص منه لما كان يمثله من تحدي لسيطرة الاقتصاد الإسرائيلي على السوق الاستهلاكي الفلسطيني، أصبح في عدة حالات مثيرا للضحك لدى الفلسطينيين الذين كانوا "يهربون" أبقارهم في الليل بينما تقوم دوريات عسكرية بالبحث عن الابقار.

وظائف البدو الرقمي أستراليا


البدو الرقميون هم فئة من الناس الذين يسافرون حول العالم ، بينما يعملون عن بعد على شبكة الإنترنت. بدأ هذا المفهوم ينمو من حيث الشعبية ، بمجرد أن بدأ التسويق عبر الإنترنت في اكتساب الزخم في 90. وقد أدى ذلك إلى الحاجة إلى خدمات التسويق عبر الإنترنت التي يقدمها المدونون وخبراء وسائل الإعلام الاجتماعية ومصممي مواقع الويب والمزيد. في الأيام الأولى ، كان معظم البدو من كبار معلمي التسويق من كبار المسئولين الاقتصاديين والكتّاب المستقلين ، ولكن مع مرور الوقت ، انضم العديد من الموظفين المتفرغين (الذين حصلوا على إذن من الرؤساء) إلى صفوف الأشخاص المسافرين حول العالم ، حاملين مكتبهم المتنقل على ظهورهم. أو في الأمتعة المحمولة الخاصة بهم ، لتكون أكثر دقة.

الإقامة البدو الرقمية


جاءت هذه الكتابات في ظل غياب وسائل الإعلام التي لم تستطع النفاذ في زمن الانتفاضة إلى الرأي العام الفلسطيني نظراً للممارسات الشديدة التي قامت بها سلطات الاحتلال عليها من اعتقال للصحفيين وإغلاقه لها، وتشديد دائرة الرقابة عليها، وتأخير صدورها فكان الجدار المحل الوحيد لنقل مجريات الواقع وأصبح للجدران وظيفة إعلامية مما جعل جدران فلسطين توصف بأنها جريدة الشارع الفلسطيني وأصبحت القيادات المحلية تستعمله للإيصال الرسائل التي لا تستطيع إيصالها عبر مختلف وسائل الإعلام. وحرصت الفصائل الفلسطينية المختلفة على الإكثار من الكتابات الجدارية لأنها تمثل إحدى علامات الوجود والقوة في منطقة معينة على سبيل شعار "فتح مرت من هنا" و"حماس في كل مكان"، كما أكثرت الفصائل من كتابة أسمائها "مجردة" في كل الأماكن كأسلوب للدعاية وإثبات الوجود. ومن هنا فقد قام البعض في الساحة الفلسطينية بمسح شعارات الآخرين لنفس الأسباب.[27]

كيف يمكنني الترويج للمنتجات كليكبانك دون موقع على شبكة الانترنت


إنهم بقايا "مثقفي" زمن الطربوش العصمنلي حين كان الأفندي التافه الذي يعرف شيئا من القراءة والكتابة، يهز طربوشه، وينظر باستعلاء فارغ إلى كل من حوله، ويسميهم "بيس عرب". هؤلاء يفعلون الشيء نفسه، يهزون طرابيشهم على رؤوسهم المتحجرة، وينظرون إلى ثلاثمئة مليون عربي باستعلاء أجوف، ويسمونهم "بدو"، ولا يدركون أنهم هم أنفسهم في العصر الرقمي أشبه بأولئك الرحّل الذين كانوا بإبلهم وخيمهم يجوبون الصحراء، ولا يبالون للمدينة والمدنية وكأنها غير موجودة.
وورد هو إلى حد بعيد أداة إدارة المحتوى الأكثر فائدة ومريحة التي يمكنك استخدامها لكل ما تبذلونه من المحتوى بلوق، والمواقع التجارية، والصور والأعمال الفنية والمعارض، محفظة، ومواقع مصغرة، وأكثر من ذلك. كما يوفر جميلة، والمواضيع الحرة التي يمكنك استخدامها إذا كنت لا تريد أن تنفق على تصميم مواقع الإنترنت. هناك أيضا منصات أخرى مثل Blogger وBlog.com التي يمكن استخدامها لنشر المحتوى المجاني.

ما هو أفضل SEO أداة مجانية


Many digital nomads tend to come from more developed nations with passports allowing a greater degree of freedom of travel. As a result, many tend to travel on a tourist visa.[29] While it is technically illegal for a digital nomad to work in a country on a tourist visa, many digital nomads tend to reside in locations with a lower cost of living while working remotely on projects outside their country of residence. In most countries, as long as the nomad is discreet and is not taking a job away from a local person, the authorities will turn a blind eye to nomad work. Visa runs are also often common in the digital nomad community. Some nomads have also attempted to legalize their stay by taking up part-time jobs in teaching English as well as taking university courses in their host country. In addition, digital nomads are often using their status as permanent travelers to escape the tax liability in their home countries without, however, immigrating to the tax system of another country.[30] Nevertheless, this practice is considered controversial amongst digital nomads.

هناك عدة طرق لحماية باندويدث موقعك من الاستهلاك الخارجي بواسطة أوامر تضعها في ملف إتش تي أكسيس داخل موقعك. مثل حماية الصور بصوره ثابته أنت تحددها فمثلا عندما تقوم بأخذ صورة من المدونه وتضعها في موقع اخر ستشاهد صوره أخرى تحذيريه تفيد بان الصورة محفوظة لـ المدونه. وكذلك عندما تضع رابط ملف تحميل في اي موقع سيتم تحويل من يضغط على وصلة التحميل إلى المدونه مباشره.

وجهات البدو الرقمية


تردّي الأوضاع الاقتصادية: بعد حرب الأيام الستة فُتح للفلسطينيين باب العمل في إسرائيل مما سمح للاقتصاد المحلي بأن يتطور[13] ولكن سرعان ما تدهورت الأوضاع إذ بدأ الفلسطينيون يتجرعون إذلالات يومية وبدأت ظروف العمل تتدهور. أضف إلى ذلك التمييز بخصوص الأجور إذ بالنسبة لنفس العمل يتقاضى الفلسطيني أجرا يقل مرتين عن نظيره الإسرائيلي كما كان يمكن طرد العامل الفلسطيني دون دفع أجره.[14] كما كان الفلسطيني مطالبا بتصاريح للتنقل من الصعب الحصول عليها، بالإضافة إلى عمليات التفتيش اليومية التي يتعرضون لها في بيوتهم.[15] كان يتم كذلك خصم 20% من المرتبات على أساس أنها ستصرف على الضفة والقطاع ولكن بدل ذلك كانت تمول المصاريف العامة الإسرائيلية.[14]

ما هي أسهل وظائف بدوام جزئي


كنت بحاجة للذهاب لبناء حركة المرور من خلال الأنشطة المختلفة مثل القيام المشاركات ضيف ، ينشطون في شبكات الاعلام الاجتماعي، وذلك باستخدام ياهو أجوبة، والعمل كخبير في منتديات النقاش التي تم إنشاؤها حول موقع الويب الخاص بك المتخصصة ومن خلال سبورل]. الآن دعونا نناقش في التفاصيل حول ما يتعين القيام به لدفع الكثير من حركة مستهدفة على موقع الويب الخاص بك من سبورل].

كيف يمكنني تسويق مجانا


موضوع "كبار المسئولين الاقتصاديين تنمو التسويق" هو موضوع متعدد الأغراض جميلة وورد لكبار المسئولين الاقتصاديين التي يمكن استخدامها لمجموعة متنوعة من المنافذ. تتوفر العديد من العروض فضلا عن قوالب صفحة خاصة للصفحات الداخلية. ستجد أيضا premade العناصر التي يمكنك إضافتها من خلال منشئ صفحة السحب والإفلات. الموضوع هي أيضا قابلة للتخصيص، والأحمال بسرعة، ويسمح لك بسهولة إنشاء قائمة البريد الإلكتروني الخاصة بك بفضل التكامل مع MailChimp.
يمكنك تحفيز القراء موقع الويب الخاص بك لتبادل قصص مثيرة للاهتمام من موقع الويب الخاص بك على سبورل بإضافة شارة أو رمز لذلك في المواد من موقع الويب الخاص بك أو بلوق وظيفة. لماذا لا تضيفها سبورل شارة على موقع الويب الخاص بك لمساعدة القراء على موقع الويب الخاص بك تقدم القصص التي يختارونها على SU. فإنه لن يأخذ الكثير من الوقت في إضافة شارة على موقع الويب الخاص بك. انها مجرد نسخ ولصق. تحتاج إلى لصق رمز شارة حيث كنت تريد أن تظهر SU شارة على موقع الويب الخاص بك.
على أن هذا المفهوم بنسبيته وإطلاقه بدأ منذ تسعينيات القرن الماضي يتعرض لهزة شديدة بدخول العالم عصر الكومبيوتر والانترنيت والعصر المعلوماتي الرقمي (Digital Time) ، حيث يجري تشفير كل شيء، المعلومات، والعلوم والبيانات، والأسرار، وغيرها إلى أرقام. نحن نعيش انقلابا جذريا في مفهوم المدني والريفي. الآن برز مقياس جديد لمدنيتنا وريفيتنا (وليس بدويتنا) بصرف النظر عن مكان عيشنا في القارات الخمس. هذا المقياس هو المعرفة بعالم الكومبيوتر والانترنيت، والتحرك رقميا. أحد الباحثين الأمريكيين في هذا المجال يقسم أبناء عصر الكومبيوتر والانترنيت إلى فئتين، هما فئة المواطنين الأصليين في العصر (Natives) وفئة المهاجرين إليه (Immigrants). أما المواطنون الأصليون فهم الذين ولدوا في عصر الانترنيت، بدء من التسعينيات من القرن الماضي، فهؤلاء يعرفونه (يرضعونه مع حليب الأم)، ويعرفون أسراره، واستخداماته، وتطوراته، وتطبيقاته. إنه عالمهم. وأما كل الآخرين الذين ولدوا قبل التسعينيات، وداهمهم الانترنيت، واضطرهم إلى معرفته معرفة متفاوتة، وإلى محاولة اللحاق بالمواطنين الأصليين، فهم مهاجرون إليه، نعم مهاجرون من العالم القديم ما قبل الرقمي، يدخلون فيه أملا بالحصول فيه على مكانة، أو على الأقل مكان. هؤلاء هم الشباب المولودون في الثمانينيات والسبعينيت من القرن الماضي والقادرون على التكيف مع الجديد. ولا ندري كيف فات الباحث الكبير أن ينتبه إلى فئة ثالثة في هذا العصر - اقترحُ أن تطلق عليهم تسمية "لاجئين" (Refugees)، وهم السائرون في آخر الركب وولدوا بفترة طويلة قبل العصر الرقمي، ولا يملكون إلا أن يحاولوا، بشكل ميئوس منه، مماشاة متطلبات العصر الذي يبني كل نشاطاته الاقتصادية، والتجارية، والثقافية على الكومبيوتر والانترنيت، وتكنولوجيا المعلومات - لاجئون يطلبون الحماية في هذا العالم الرقمي. وهم لا يكادون يتعلمون شيئا حتى يصبح قديما، وعليهم أن يواكبوا الجديد ولم يتعلموا بعد الكفاية من القديم. لنعطي مثالا، كاتب هذه السطور الذي يعتبر نفسه من فئة اللاجئين إلى العصر الرقمي، فعندما يحصل عطل في كومبيوتري وأنا منهمك في عمل يجب أن أنتهي منه خلال وقت قصير، أصاب بالارتباك، أحاول أن أحل المشكلة، لكني في آخر المطاف أحمل الجهاز، وأسرع إلى القسم الفني في الجامعة. معظم الذين يساعدوننا هناك هم متدربون لا تتجاوز أعمار أغلبهم العشرين سنة، ونحن الذين نقف بالدور منتظرين أن يفرغ أحدهم ليساعدنا يبعث منظرنا على الأسى. أصغرنا عمرا هو في الخمسينات، وأقل ما يحمله الواحد منا من شهادات هي الدكتوراه، وأقلنا خبرة في التدريس مخضرم في هذه الجامعة. وكلنا بحاجة إلى مساعدة هؤلاء الشباب. أقف إلى جانب المتدرب، وبمجرد أن أشرح له ما حصل تتحرك أصابعه السحرية التي لا تستطيع عيناي ملاحقتها في حركتها على لوحة المفاتيح، فترى ما على الشاشة يتغير عشرات المرات وبسرعة البرق، ثم إذا بالعطل زال. أشعر ليس فقط بالانبهار والضياع اللذين أفترض أن جدي كان يشعر بهما عندما انتقل من قرية في ريف ديالى إلى مدينة صغيرة فيها، واللذين عاد أبي وشعر بهما عند انتقاله من مدينتنا الصغيرة إلى بغداد، واللذين شعرت بهما، أنا ابن بغداد، عند أول زيارة لي إلى لندن قبل أربعين سنة، ثم لسنوات طويلة في الدنمارك، بل إني أشعر بالهزيمة والاحباط، لأننا نصبح تدريجيا عالة على مواطني المجتمع الرقمي. لهذا أعتبر نفسي لاجئا في العصر الرقمي، أو قل ريفيا، أو بدويا من نسل (البدو). (بدويا) كان جدي في مدينتنا الصغيرة، و(بدويا) كان أبي في بغداد، وبدوي ما زلت أنا في العصر الرقمي. أسأل نفسي: متى تعلم هذا الشاب هذه الأشياء؟ ومتى سأتعلمها، أو بالأحرى أتعلم الجزء الضروري لي منها؟ كم من الوقت أحتاج لتعلمها؟ ولا شك عندي أبدا أني ستكون عندي نفس المشاعر لو وقفت إلى جانب شاب في هذا العمر يعيش في مدينة في الجزيرة العربية، أو في مصر، أو في تونس. ومن يدري فقد تكون مشاعر الاحباط والهزيمة أكبر، لأن كثيرين من شباب الجزيرة العربية والعراق، وسورية، وتونس، والمغرب، وغيرهم مواطنون أصليون بامتياز في هذا العصر، وبينهم حتى قراصنة انترنيت (هاكرز). هل سمعتم بالجيش الالكتروني السوري؟

كيف كنت تعيش نمط الحياة البدوية


هناك بعض الطرق لتشخيص نية المشتري ومدى اهتمامه بالمنتج حتّى وإن لم يكن ذلك بصورة مباشرة. حيث يملك متخصصو التسويق اليوم فهمًا جيدًا فيما يتعلّق بقمع المبيعات sales funnel، أي الطريق الذي يسلكه العملاء من الوعي awareness إلى الشراء purchase (وما بعده). يغطي هذا القمع جميع نقاط الاتصال touch points، وسائل التسويق، والمقاييس الرئيسية المختلفة التي تبحث في قرار المشتري وتساعدك في الحصول على فكرة جيّدة حول الرسالة التسويقية والمحتوى الذي يناسب المراحل المختلفة من رحلة العميل.
بغض النظر عن أي نوع من الموقع لديك، شيء واحد مؤكد: إذا كنت تريد أن ترى زيادة في المبيعات أو العملاء أو العملاء، والقراء، كنت قد حصلت على دفع حركة المرور إلى موقع الويب الخاص بك. شكرا للإعلانات المدفوعة ووسائل الإعلام الاجتماعية، يمكنك بسهولة الحصول على المزيد من الزوار على الإنترنت ولكن إذا كنت ترغب في إنشاء استراتيجية طويلة الأجل لقيادة حركة المرور إلى موقع الويب الخاص بك لن كسر ميزانية التسويق الخاصة بك، جنوب شرقي أوروبا سوف يكون خيارك الأفضل.

كيف يعمل قمع المبيعات


تحت ضغط من الولايات المتحدة ، ارتفع الدولار / الدولار الأمريكي تحت الضغط حول 4.93 اليوم بعد رفض اعتراض الكاهن البريطاني أندرو برونسون على الإقامة الجبرية أمس. USD / TL من الداخل منذ عيد الميلاد عدم اليقين الانتخابات، والمخاطر الجيوسياسية والعملات الأجنبية الديون، التي تشعر بالقلق مع زيادة نسبتها 30 في المئة في الاقتصاد التركي وبالنسبة للشركات التي تستخدم المدخلات المستوردة إلى صعوبة.

ما هو OC على رديت


ومن ناحية أخرى كانت إزالة الفوارق بين المدينة والريف، أو تضييقها على الأقل، أو بتعبير آخر إلحاق الريف بالمدينة، هدفا لكل الدول التي كانت تسعى إلى تحقيق الرفاهية، ومستوى أعلى من التعليم والخدمات لجميع المواطنين. وكان الهدف حيويا وذلك لمنع الهجرة من الريف الفقير الممل إلى المدينة الغنية ذات الامكانات الواسعة. كان إيقاف الهجرة ضروريا، من ناحية، للمحافظة على قطاع الزراعة الذي كان قوامه اليد العاملة الريفية، ومن ناحية أخرى لمنع تضخم المدن الفجائي العشوائي، ونشوء الأحياء الفقيرة داخلها نتيجة زحف فقراء الريف، أو اليد العاملة غير الماهرة إليها.

في الفترة الأخيرة، وبالتنزامن مع الخراب الذي ألحقه بدول العرب ما يطلق عليه من باب السخرية "الربيع العربي"، وما صاحبه من عنف همجي، واستهتار بالقيم الإنسانية – بمباركة أمريكية إسرائيلية، يُلاحظ انطلاق حملة ثقافية امبريالية صهيونية بشعة ضد العرب تسعى إلى تصويرهم كأمة متخلفة لا تحترم الحياة، وهي لذلك لا تستحق الحياة. ويُلاحظ في هذه الحملة انتشار إطلاق عبارات من قبيل "البدو" و"البداوة" على العرب عامة بشكل لم يسبق له مثيل. إن المستهدف بهذه الحملة هم العرب عامة في حاضرهم، لكن عبارة "البدو" تستخدم للتغطية والتسويغ. إذا وقفت بوجههم، أيها العربي، يكون من السهل عزلك لأنك تدافع عن "التخلف" الملازم للبدو، وهم يدعون إلى الحضارة!! الحملة لا ينفذها كما هو معتاد قطعان من أحفاد المرابي الحقير شايلوك، بل يشارك في تنفيذها بكل فخر بعض المأجورين من ذوي الأفق المحدود من العرب الذين يبدو أنهم يتوددون إلى إسرائيل لغايات دنيئة لم يعودوا يخفونها على اعتبار أن زمن الحياء والخجل من العمالة قد ولى. لا ينبغي للعرب أن يستهينوا بهذه الحملة المسعورة، وعليهم أن يقرؤوا التاريخ جيدا، فأمريكا "المتحضرة" أبادت شعبا من مئتي مليون إنسان (الهنود الحمر) باستخدام نفس الوسيلة القذرة بتصوير الهنود الحمر كشعب بدائي متخلف.

كيف الإعلانات الأمازون كسب المال


كما أشارت التقارير إلى الانتهاكات الكبيرة التي يتعرض لها المواطن الجزائري وشملت الاستخدام المفرط للقوة وقصوراً في الإجراءات القانونية وقمع الحريات المدنية ويرى المثقفين والسياسيين أن القايد صالح تجاوز بوتفليقة بتدميره المستقبل في الجزائر لأن استمرار رئيس الأركان ونائب وزير الدفاع بقمع الأحرار وشعبنا الجزائري جريمة تخدم مصلحة الأعداء لذلك ندعو الأحرار من الشعب الجزائري إلى مواصلة الهبة الجماهيرية في وجه نظام الجنرالات والأجهزة الأمنية التي تعمل وكيلاً لديهم… لأن اعتداء أجهزة الأمنية على أبناء شعبنا بوحشية وسجنهم هو تصعيد خطير يستوجب المحاسبة لوقف مسلسل قمع الحريات وتكميم الأفواه في الجزائر ونطالب الأحرار بالاحتجاج على الأجهزة الأمنية التي كبلت يد الأحرار وأضعفتهم ومحاسبة كل من ارتكب جرماً بحق شعبنا ونستنكر بشدة قمع أجهزة السلطة لأبناء الشعب والاعتداء على المسيرات التي خرجت رافضةً استمرار النظام القمعي.

يمكن إينستاجرام يدفع لك


ومن ناحية أخرى كانت إزالة الفوارق بين المدينة والريف، أو تضييقها على الأقل، أو بتعبير آخر إلحاق الريف بالمدينة، هدفا لكل الدول التي كانت تسعى إلى تحقيق الرفاهية، ومستوى أعلى من التعليم والخدمات لجميع المواطنين. وكان الهدف حيويا وذلك لمنع الهجرة من الريف الفقير الممل إلى المدينة الغنية ذات الامكانات الواسعة. كان إيقاف الهجرة ضروريا، من ناحية، للمحافظة على قطاع الزراعة الذي كان قوامه اليد العاملة الريفية، ومن ناحية أخرى لمنع تضخم المدن الفجائي العشوائي، ونشوء الأحياء الفقيرة داخلها نتيجة زحف فقراء الريف، أو اليد العاملة غير الماهرة إليها.
معظم الذين يساعدوننا هناك هم متدربون لا تتجاوز أعمار أغلبهم العشرين سنة، ونحن الذين نقف بالدور منتظرين أن يفرغ أحدهم ليساعدنا يبعث منظرنا على الأسى. أصغرنا عمرا هو في الخمسينات، وأقل ما يحمله الواحد منا من شهادات هي الدكتوراه، وأقلنا خبرة في التدريس مخضرم في هذه الجامعة. وكلنا بحاجة إلى مساعدة هؤلاء الشباب. أقف إلى جانب المتدرب، وبمجرد أن أشرح له ما حصل تتحرك أصابعه السحرية التي لا تستطيع عيناي ملاحقتها في حركتها على لوحة المفاتيح، فترى ما على الشاشة يتغير عشرات المرات وبسرعة البرق، ثم إذا بالعطل زال. أشعر ليس فقط بالانبهار والضياع اللذين أفترض أن جدي كان يشعر بهما عندما انتقل من قرية في ريف ديالى إلى مدينة صغيرة فيها، واللذين عاد أبي وشعر بهما عند انتقاله من مدينتنا الصغيرة إلى بغداد، واللذين شعرت بهما، أنا ابن بغداد، عند أول زيارة لي إلى لندن قبل أربعين سنة، ثم لسنوات طويلة في الدنمارك، بل إني أشعر بالهزيمة والاحباط، لأننا نصبح تدريجيا عالة على مواطني المجتمع الرقمي.
ففي حديثه، قال رئيس المركز الكاثوليكي للإعلام في لبنان، عبدو أو كسم إن "المركز كان منكبًا منذ نحو عشرة أيام على درس ملف فرقة مشروع ليلى الذي يهين المقدسات في بعض أغانيه ويشكّل إساءة إلى المجتمع وخطرًا عليه"... وأضاف: "سيكون لنا موقف حازم ككنيسة، وسنلجأ إلى القانون إذا لزم الأمر، فلا يجوز تحت ستار الحريات أن نهين الديانات". وهنا نتساءل، أو أتساءل أفضّل: أليس هنالك شيء في هذا العالم، وفي منطقتنا، أخطر من مواصلة قمع حريات التعبير ومن العنف الذي ينتج عن شرعية هذا القمع؟ العنف الذي تشرعنه بعض المؤسسات، ومنها الدينية، مما يعطي ضوءًا أخضر لبعض الأفراد والمجموعات بمواصلة التعنيف؟ سواء الممارس على النساء في سياق آخر وعلى المثليين/ات جنسيًا في سياقنا هذا وكذلك على كل من "يتجرأ" أن يحكي موفقًا ناقدًا للمقدسات والدين وما إلى ذلك؟
تتراوح أعمار الأشخاص الذين يقومون بكتابة الشعارات بين 13 و 35 عاماً، مع وجود ملحوظ لفئة تتراوح أعمارها بين 16 و 25 عاماً. يتميز هؤلاء الأشخاص بكونهم على قدر من التعليم والثقافة، أما صياغة الشعار فقد تكون من فعل الكتاب أنفسهم أو بتوجيه من القيادات الميدانية أو العليا. والكتابة قد تكون بعد تخطيط مسبق أو توجيه خارجي وهو الغالب حيث يقوم مجموعة أشخاص منقسمون إلى مجموعة تقوم بالكتابة وأخرى بالحراسة ويتم استعمال علب الدهان واللجوء إلى كتابة بخط كبير ظاهر الجدران، كما قد تكون بمبادرة فردية ذاتية، وكان يتم استعمال القلم أو العود أو المسمار أو غيره للكتابة على الدفاتر والكتب ومقاعد الحافلات والجدران الداخلية للصفوف المدرسية والمرافق العامة.[27]

ماذا يكون القمع


وهذه النسبية في مفهوم المدينة تسري عالميا أيضا على مستويين: أولا، مدى الفارق بين المدينة والريف، ففي البلدان المتقدمة تضيق الفجوة بين المدينة والريف إلى حد كبير، وثانيا، مدى تطور المدن، فعواصم بلدان العالم الثالث، ومنها العربية مثل بغداد ودمشق وغيرها، ليست على نفس مستوى تطور عواصم أوروبية مثل لندن وباريس. ونقول بشكل مختصر أن الانبهار والضياع اللذين يصيبان ابن الريف العراقي الذي يأتي إلى مدينة الناصرية مثلا، واللذين يصيبان ابن الناصرية عند مجيئه إلى بغداد، يصيبان أيضا ابن بغداد الذي يذهب إلى لندن. في أوروبا عامة فإن كل العرب يبدؤون حياتهم كريفيين، من ناحية المعرفة بالأنظمة السائدة، ومن ناحية القيم الاجتماعية.  وإذ هم  يريدون البقاء في أوروبا فإن اندماجهم في حياتها يأخذ وقتا طويلا، وقد لا يتحقق كليا حتى في حياة جيلين إلا تحت ظروف مواتية. ولا تتوقف النسبية هنا إذ إن أبناء العواصم الأوروبية يصابون بنفس الانبهار والضياع الريفي عندما يذهبون إلى مدن أكثر تطورا مثل نيوييورك وطوكيو. هناك تكون عندهم لفترة طويلة نفس مشاعر المواطن الريفي الذي يزور مدينة في البلدان النامية.
ملفات الفيديو تزداد شعبية. مواقع مثل يوتيوب يثبت أن هناك طلب كبير على الفيديو على الإنترنت: الشخص العادي ينفق 40 دقيقة على موقع يوتيوب في عرض الدورة. أشرطة الفيديو أيضا قابلة الهضم أكثر من المحتوى المكتوب لأنه من الأسهل لمشاهدة من قراءتها. علاوة على ذلك، إنشاء أشرطة الفيديو اتصال أكثر شخصية للمحتوى، كما أنهم التفاعلية. أشرطة الفيديو وضوح بديلاً رائعا في المحتوى تسويق الأفكار.
هذه المرة، كان الهجوم على الفرقة برعاية سلطوية دينية وسياسية أيضًا، وقد دعت رسميًا المطرانية، لا إلى مقاطعة الحفل فحسب، بل إلى إيقاف عرض "مشروع ليلى" على "أرض القداسة والحضارة والتاريخ". وفي بيانها قالت: "جبيل مدينة التعايش والثقافة لا يليق بها استقبال حفلات مماثلة على أرضها وخصوصاً أنها تتعارض بشكل مباشر مع الإيمان المسيحي والأخلاق الدينية والإنسانية".

ما هي الدول التي تعطي تأشيرة طويلة الأمد


عندما فشل الجيش النظامي في مواجهة الانتفاضة، استنجد بحرس الحدود من أجل إخماد الثورة الشعبية. ويُعرف عن حرس الحدود كونهم قادرين على التحكم بالحشود الضخمة كما يُعرفون بعنفهم.[24] ثم أن متوسط أعمارهم يترواح بين 35 و 40 سنة ولديهم بالتالي خبرة كبيرة. تم اللجوء أولا إلى اللواء رقم 20 و 21 الذين قاما بمراقبة الحدود بين إسرائيل ولبنان خلال غزو لبنان عام 1982. ولكن تدخل حرس الحدود لم يغير شيئا على أرض الواقع. ومما صعب مهمتها أنه لم يكن يسمح لهم بإطلاق النار إلا إذا هوجموا من قبل أشخاص تزيد أعمارهم عن 12 سنة. ثم أن الرصاص يُطلق أولا على ارتفاع ستين درجة وفي حالة الخطر يطلق على الأرجل. ولكن هذه القواعد لم تحترم في أغلب الأحيان.[25] وفي أكتوبر من عام 1988 أعلنت الحكومة الإسرائيلية عن وجود وحدتين جديدتين في القطاع والضفة الغربية متكونتين من أشخاص يتقنون العربية ومتخفين في ملابس مدنية وتتلخص مهتهم في التغلغل داخل المقاومة الفلسطينية.[25]

على أن هذا المفهوم بنسبيته وإطلاقه بدأ منذ تسعينيات القرن الماضي يتعرض لهزة شديدة بدخول العالم عصر الكومبيوتر والانترنيت والعصر المعلوماتي الرقمي (Digital Time) ، حيث يجري تشفير كل شيء، المعلومات، والعلوم والبيانات، والأسرار، وغيرها إلى أرقام. نحن نعيش انقلابا جذريا في مفهوم المدني والريفي. الآن برز مقياس جديد لمدنيتنا وريفيتنا (وليس بدويتنا) بصرف النظر عن مكان عيشنا في القارات الخمس. هذا المقياس هو المعرفة بعالم الكومبيوتر والانترنيت، والتحرك رقميا. أحد الباحثين الأمريكيين في هذا المجال يقسم أبناء عصر الكومبيوتر والانترنيت إلى فئتين، هما فئة المواطنين الأصليين في العصر (Natives) وفئة المهاجرين إليه (Immigrants). أما المواطنون الأصليون فهم الذين ولدوا في عصر الانترنيت، بدء من التسعينيات من القرن الماضي، فهؤلاء يعرفونه (يرضعونه مع حليب الأم)، ويعرفون أسراره، واستخداماته، وتطوراته، وتطبيقاته. إنه عالمهم. وأما كل الآخرين الذين ولدوا قبل التسعينيات، وداهمهم الانترنيت، واضطرهم إلى معرفته معرفة متفاوتة، وإلى محاولة اللحاق بالمواطنين الأصليين، فهم مهاجرون إليه، نعم مهاجرون من العالم القديم ما قبل الرقمي، يدخلون فيه أملا بالحصول فيه على مكانة، أو على الأقل مكان. هؤلاء هم الشباب المولودون في الثمانينيات والسبعينيت من القرن الماضي والقادرون على التكيف مع الجديد. ولا ندري كيف فات الباحث الكبير أن ينتبه إلى فئة ثالثة في هذا العصر - اقترحُ أن تطلق عليهم تسمية "لاجئين" (Refugees)، وهم السائرون في آخر الركب وولدوا بفترة طويلة قبل العصر الرقمي، ولا يملكون إلا أن يحاولوا، بشكل ميئوس منه، مماشاة متطلبات العصر الذي يبني كل نشاطاته الاقتصادية، والتجارية، والثقافية على الكومبيوتر والانترنيت، وتكنولوجيا المعلومات - لاجئون يطلبون الحماية في هذا العالم الرقمي. وهم لا يكادون يتعلمون شيئا حتى يصبح قديما، وعليهم أن يواكبوا الجديد ولم يتعلموا بعد الكفاية من القديم. لنعطي مثالا، كاتب هذه السطور الذي يعتبر نفسه من فئة اللاجئين إلى العصر الرقمي، فعندما يحصل عطل في كومبيوتري وأنا منهمك في عمل يجب أن أنتهي منه خلال وقت قصير، أصاب بالارتباك، أحاول أن أحل المشكلة، لكني في آخر المطاف أحمل الجهاز، وأسرع إلى القسم الفني في الجامعة. معظم الذين يساعدوننا هناك هم متدربون لا تتجاوز أعمار أغلبهم العشرين سنة، ونحن الذين نقف بالدور منتظرين أن يفرغ أحدهم ليساعدنا يبعث منظرنا على الأسى. أصغرنا عمرا هو في الخمسينات، وأقل ما يحمله الواحد منا من شهادات هي الدكتوراه، وأقلنا خبرة في التدريس مخضرم في هذه الجامعة. وكلنا بحاجة إلى مساعدة هؤلاء الشباب. أقف إلى جانب المتدرب، وبمجرد أن أشرح له ما حصل تتحرك أصابعه السحرية التي لا تستطيع عيناي ملاحقتها في حركتها على لوحة المفاتيح، فترى ما على الشاشة يتغير عشرات المرات وبسرعة البرق، ثم إذا بالعطل زال. أشعر ليس فقط بالانبهار والضياع اللذين أفترض أن جدي كان يشعر بهما عندما انتقل من قرية في ريف ديالى إلى مدينة صغيرة فيها، واللذين عاد أبي وشعر بهما عند انتقاله من مدينتنا الصغيرة إلى بغداد، واللذين شعرت بهما، أنا ابن بغداد، عند أول زيارة لي إلى لندن قبل أربعين سنة، ثم لسنوات طويلة في الدنمارك، بل إني أشعر بالهزيمة والاحباط، لأننا نصبح تدريجيا عالة على مواطني المجتمع الرقمي. لهذا أعتبر نفسي لاجئا في العصر الرقمي، أو قل ريفيا، أو بدويا من نسل (البدو). (بدويا) كان جدي في مدينتنا الصغيرة، و(بدويا) كان أبي في بغداد، وبدوي ما زلت أنا في العصر الرقمي. أسأل نفسي: متى تعلم هذا الشاب هذه الأشياء؟ ومتى سأتعلمها، أو بالأحرى أتعلم الجزء الضروري لي منها؟ كم من الوقت أحتاج لتعلمها؟ ولا شك عندي أبدا أني ستكون عندي نفس المشاعر لو وقفت إلى جانب شاب في هذا العمر يعيش في مدينة في الجزيرة العربية، أو في مصر، أو في تونس. ومن يدري فقد تكون مشاعر الاحباط والهزيمة أكبر، لأن كثيرين من شباب الجزيرة العربية والعراق، وسورية، وتونس، والمغرب، وغيرهم مواطنون أصليون بامتياز في هذا العصر، وبينهم حتى قراصنة انترنيت (هاكرز). هل سمعتم بالجيش الالكتروني السوري؟
على أن هذا المفهوم بنسبيته وإطلاقه بدأ منذ تسعينيات القرن الماضي يتعرض لهزة شديدة بدخول العالم عصر الكومبيوتر والانترنيت والعصر المعلوماتي الرقمي (Digital Time) ، حيث يجري تشفير كل شيء، المعلومات، والعلوم والبيانات، والأسرار، وغيرها إلى أرقام. نحن نعيش انقلابا جذريا في مفهوم المدني والريفي. الآن برز مقياس جديد لمدنيتنا وريفيتنا (وليس بدويتنا) بصرف النظر عن مكان عيشنا في القارات الخمس. هذا المقياس هو المعرفة بعالم الكومبيوتر والانترنيت، والتحرك رقميا. أحد الباحثين الأمريكيين في هذا المجال يقسم أبناء عصر الكومبيوتر والانترنيت إلى فئتين، هما فئة المواطنين الأصليين في العصر (Natives) وفئة المهاجرين إليه (Immigrants). أما المواطنون الأصليون فهم الذين ولدوا في عصر الانترنيت، بدء من التسعينيات من القرن الماضي، فهؤلاء يعرفونه (يرضعونه مع حليب الأم)، ويعرفون أسراره، واستخداماته، وتطوراته، وتطبيقاته. إنه عالمهم. وأما كل الآخرين الذين ولدوا قبل التسعينيات، وداهمهم الانترنيت، واضطرهم إلى معرفته معرفة متفاوتة، وإلى محاولة اللحاق بالمواطنين الأصليين، فهم مهاجرون إليه، نعم مهاجرون من العالم القديم ما قبل الرقمي، يدخلون فيه أملا بالحصول فيه على مكانة، أو على الأقل مكان. هؤلاء هم الشباب المولودون في الثمانينيات والسبعينيت من القرن الماضي والقادرون على التكيف مع الجديد. ولا ندري كيف فات الباحث الكبير أن ينتبه إلى فئة ثالثة في هذا العصر - اقترحُ أن تطلق عليهم تسمية "لاجئين" (Refugees)، وهم السائرون في آخر الركب وولدوا بفترة طويلة قبل العصر الرقمي، ولا يملكون إلا أن يحاولوا، بشكل ميئوس منه، مماشاة متطلبات العصر الذي يبني كل نشاطاته الاقتصادية، والتجارية، والثقافية على الكومبيوتر والانترنيت، وتكنولوجيا المعلومات - لاجئون يطلبون الحماية في هذا العالم الرقمي. وهم لا يكادون يتعلمون شيئا حتى يصبح قديما، وعليهم أن يواكبوا الجديد ولم يتعلموا بعد الكفاية من القديم. لنعطي مثالا، كاتب هذه السطور الذي يعتبر نفسه من فئة اللاجئين إلى العصر الرقمي، فعندما يحصل عطل في كومبيوتري وأنا منهمك في عمل يجب أن أنتهي منه خلال وقت قصير، أصاب بالارتباك، أحاول أن أحل المشكلة، لكني في آخر المطاف أحمل الجهاز، وأسرع إلى القسم الفني في الجامعة. معظم الذين يساعدوننا هناك هم متدربون لا تتجاوز أعمار أغلبهم العشرين سنة، ونحن الذين نقف بالدور منتظرين أن يفرغ أحدهم ليساعدنا يبعث منظرنا على الأسى. أصغرنا عمرا هو في الخمسينات، وأقل ما يحمله الواحد منا من شهادات هي الدكتوراه، وأقلنا خبرة في التدريس مخضرم في هذه الجامعة. وكلنا بحاجة إلى مساعدة هؤلاء الشباب. أقف إلى جانب المتدرب، وبمجرد أن أشرح له ما حصل تتحرك أصابعه السحرية التي لا تستطيع عيناي ملاحقتها في حركتها على لوحة المفاتيح، فترى ما على الشاشة يتغير عشرات المرات وبسرعة البرق، ثم إذا بالعطل زال. أشعر ليس فقط بالانبهار والضياع اللذين أفترض أن جدي كان يشعر بهما عندما انتقل من قرية في ريف ديالى إلى مدينة صغيرة فيها، واللذين عاد أبي وشعر بهما عند انتقاله من مدينتنا الصغيرة إلى بغداد، واللذين شعرت بهما، أنا ابن بغداد، عند أول زيارة لي إلى لندن قبل أربعين سنة، ثم لسنوات طويلة في الدنمارك، بل إني أشعر بالهزيمة والاحباط، لأننا نصبح تدريجيا عالة على مواطني المجتمع الرقمي. لهذا أعتبر نفسي لاجئا في العصر الرقمي، أو قل ريفيا، أو بدويا من نسل (البدو). (بدويا) كان جدي في مدينتنا الصغيرة، و(بدويا) كان أبي في بغداد، وبدوي ما زلت أنا في العصر الرقمي. أسأل نفسي: متى تعلم هذا الشاب هذه الأشياء؟ ومتى سأتعلمها، أو بالأحرى أتعلم الجزء الضروري لي منها؟ كم من الوقت أحتاج لتعلمها؟ ولا شك عندي أبدا أني ستكون عندي نفس المشاعر لو وقفت إلى جانب شاب في هذا العمر يعيش في مدينة في الجزيرة العربية، أو في مصر، أو في تونس. ومن يدري فقد تكون مشاعر الاحباط والهزيمة أكبر، لأن كثيرين من شباب الجزيرة العربية والعراق، وسورية، وتونس، والمغرب، وغيرهم مواطنون أصليون بامتياز في هذا العصر، وبينهم حتى قراصنة انترنيت (هاكرز). هل سمعتم بالجيش الالكتروني السوري؟

كيف يمكنني سعر فني


وفي الواقع كانت نسبة السكان الذين يعيشون في المدن قياسا إلى نسبة من يعيشون في الريف من مؤشرات تقدم أي بلد، فكلما كانت نسبة سكان المدن أعلى كان التقدم (ظاهريا) أكثر لأن المجتمعات الريفية بطبيعتها زراعية خاملة، بينما تنشأ الصناعة في المدن، والصناعة تخلق مجتمعات ديناميكية تحرك العقل والمنطق، وتصهر الناس في أطر اجتماعية تختلف عن الإطار التقليدي المحافظ للريف. 

كيف يمكنني الإعلان على جوجل مجانا


سمحت الانتفاضة بأن يطلع العالم ويهتم بالقضية الفلسطينية وكذلك المشاهد التلفزيونية للتعسف الإسرائيلي، كالمشهد الذي التقطته أجهزة التصوير التلفزيوني الغربية للجنود الإسرائيليون الذين كانوا يكسرون أيدي بعض الشباب الفلسطيني بالحجارة الكبيرة [53] الذي دوى في سمع الرأي العام العالمي الذي جعله يتعاطف مع الفلسطينيين. انتشرت الكوفية في المجتمع الغربي وكانت تدل على تعاطف ومساندة للفلسطينيين وأصبحت رمزا للثورة.

ما هو ECOM قمع

×