ملفات الفيديو تزداد شعبية. مواقع مثل يوتيوب يثبت أن هناك طلب كبير على الفيديو على الإنترنت: الشخص العادي ينفق 40 دقيقة على موقع يوتيوب في عرض الدورة. أشرطة الفيديو أيضا قابلة الهضم أكثر من المحتوى المكتوب لأنه من الأسهل لمشاهدة من قراءتها. علاوة على ذلك، إنشاء أشرطة الفيديو اتصال أكثر شخصية للمحتوى، كما أنهم التفاعلية. أشرطة الفيديو وضوح بديلاً رائعا في المحتوى تسويق الأفكار.
هؤلاء هم الشباب المولودون في الثمانينيات والسبعينيت من القرن الماضي والقادرون على التكيف مع الجديد. ولا ندري كيف فات الباحث الكبير أن ينتبه إلى فئة ثالثة في هذا العصر – اقترحُ أن تطلق عليهم تسمية "لاجئين" (Refugees)، وهم السائرون في آخر الركب وولدوا بفترة طويلة قبل العصر الرقمي، ولا يملكون إلا أن يحاولوا، بشكل ميئوس منه، مماشاة متطلبات العصر الذي يبني كل نشاطاته الاقتصادية، والتجارية، والثقافية على الكومبيوتر والانترنيت، وتكنولوجيا المعلومات – لاجئون يطلبون الحماية في هذا العالم الرقمي.

ما هي أنواع أساسية خمسة من الرسوم البيانية


بالطبع، مقابل الحملات الهجومية على "مشروع ليلى"، كانت هنالك حملة مضادة، تساند مشروع ليلى وتدافع عن حريات التعبير، احتوت على منشورات عديدة ومتنوعة. منها تغريدة نشرتها الصحافية اللبنانية، سناء خوري، عبر صفحتها في تويتر، قالت: "النيابة العامة استدعت مشروع ليلى بناء على إخبار من مواطن، وأمن الدولة حقق معن، وتركوهن بسند إقامة. لي وجهوا دعوات علنية بالقتل وهددوا بمنع الحفلة بالقوة واستعملوا وسوم "دمكم عليكم"، هول شو حكم القانون فيهم؟ التحريض عالقتل ما بيحرك النيابة أم كيف؟ أم كلمات الأغاني أخطر؟".
عدم تقبل الاحتلال الإسرائيلي: حيث أن الشعب الفلسطيني لم يتقبل ما حدث له بعد حرب 1948، وبالذات التشريد والتهجير القسري وكونه يتعرّض لممارسات العنف المستمرّة والإهانات والأوضاع غير المستقرّة في المنطقة. علاوة على الجوّ العامّ المشحون والرغبة في عودة الأمور إلى نصابها قبل الاحتلال كما أن معظم شعوب العالم لم ترض باحتلال قوّة أجنبيّة للأرض التي كانوا يعيشون عليها منذ آلاف السنين.
وهذه النسبية في مفهوم المدينة تسري عالميا أيضا على مستويين: أولا، مدى الفارق بين المدينة والريف، ففي البلدان المتقدمة تضيق الفجوة بين المدينة والريف إلى حد كبير، وثانيا، مدى تطور المدن، فعواصم بلدان العالم الثالث، ومنها العربية مثل بغداد ودمشق وغيرها، ليست على نفس مستوى تطور عواصم أوروبية مثل لندن وباريس. ونقول بشكل مختصر أن الانبهار والضياع اللذين يصيبان ابن الريف العراقي الذي يأتي إلى مدينة الناصرية مثلا، واللذين يصيبان ابن الناصرية عند مجيئه إلى بغداد، يصيبان أيضا ابن بغداد الذي يذهب إلى لندن. في أوروبا عامة فإن كل العرب يبدؤون حياتهم كريفيين، من ناحية المعرفة بالأنظمة السائدة، ومن ناحية القيم الاجتماعية.  وإذ هم  يريدون البقاء في أوروبا فإن اندماجهم في حياتها يأخذ وقتا طويلا، وقد لا يتحقق كليا حتى في حياة جيلين إلا تحت ظروف مواتية. ولا تتوقف النسبية هنا إذ إن أبناء العواصم الأوروبية يصابون بنفس الانبهار والضياع الريفي عندما يذهبون إلى مدن أكثر تطورا مثل نيوييورك وطوكيو. هناك تكون عندهم لفترة طويلة نفس مشاعر المواطن الريفي الذي يزور مدينة في البلدان النامية.

25 ساعة جيدة


Certain destinations are among the more popular locations for digital nomads, including Chiang Mai, Thailand, Colombia, Mexico and Bali due to a low cost of living and reasonably high quality of life.[25] [14][26][27] For example, the town of Ubud in Bali became popular among digital nomads after the installation of fiber-optic communication for Internet access.[23] Other cities include Tallinn, Tarifa, Bansko and Tbilisi due to critical mass and greater acceptance of the digital nomad lifestyle as well a relatively lower cost of living. Cities that have a higher cost of living exist for digital nomads, include Singapore and Oslo.[14] Other notable movements loosely related to digital nomads rising in popularity include Vandwelling. Due to the popularity, opportunities for people to live as a digital nomad in the area exist to facilitate this.[18] In the United Kingdom, certain cities such as Bristol, Birmingham, and Brighton are popular. This is due to the lower cost of living compared to London.[28] Organizations such as Innovation Birmingham exist to accommodate 90 technology companies.[28]

هل صالات تدفع الفنانين


الكثير من الناس تسألني يمكننا البقاء على قيد الحياة إذا على نحو ما توقفت جوجل إرسال حركة المرور إلى مواقع الويب الخاصة بهم؟ وجوابي سيكون بالتأكيد نعم. لا يمكنك البقاء على قيد الحياة فحسب، بل سوف يكون قادرا على اتخاذ أعمالك إلى المستوى التالي حتى إذا كنت تحصل على أي حركة المرور من جوجل. هناك كل فرصة قد تفقد كل أو معظم حركة المرور على موقع الويب الخاص بك من حفظ جوجل في الاعتبار نوع وعدد من التحديثات حسابي جوجل تنفذ في هذه الأيام. وكانت بعض التحديثات الأخيرة القادمة من جوجل تخطيط الصفحة خوارزمية جوجل الباندا تحديث جوجل البطريق وبالضبط عقوبة المباراة المجال (EMD).

سمحت الانتفاضة بأن يطلع العالم ويهتم بالقضية الفلسطينية وكذلك المشاهد التلفزيونية للتعسف الإسرائيلي، كالمشهد الذي التقطته أجهزة التصوير التلفزيوني الغربية للجنود الإسرائيليون الذين كانوا يكسرون أيدي بعض الشباب الفلسطيني بالحجارة الكبيرة [53] الذي دوى في سمع الرأي العام العالمي الذي جعله يتعاطف مع الفلسطينيين. انتشرت الكوفية في المجتمع الغربي وكانت تدل على تعاطف ومساندة للفلسطينيين وأصبحت رمزا للثورة.
على أن هذا المفهوم بنسبيته وإطلاقه بدأ منذ تسعينيات القرن الماضي يتعرض لهزة شديدة بدخول العالم عصر الكومبيوتر والانترنيت والعصر المعلوماتي الرقمي (Digital Time) ، حيث يجري تشفير كل شيء، المعلومات، والعلوم والبيانات، والأسرار، وغيرها إلى أرقام. نحن نعيش انقلابا جذريا في مفهوم المدني والريفي. الآن برز مقياس جديد لمدنيتنا وريفيتنا (وليس بدويتنا) بصرف النظر عن مكان عيشنا في القارات الخمس. هذا المقياس هو المعرفة بعالم الكومبيوتر والانترنيت، والتحرك رقميا. أحد الباحثين الأمريكيين في هذا المجال يقسم أبناء عصر الكومبيوتر والانترنيت إلى فئتين، هما فئة المواطنين الأصليين في العصر (Natives) وفئة المهاجرين إليه (Immigrants). أما المواطنون الأصليون فهم الذين ولدوا في عصر الانترنيت، بدء من التسعينيات من القرن الماضي، فهؤلاء يعرفونه (يرضعونه مع حليب الأم)، ويعرفون أسراره، واستخداماته، وتطوراته، وتطبيقاته. إنه عالمهم. وأما كل الآخرين الذين ولدوا قبل التسعينيات، وداهمهم الانترنيت، واضطرهم إلى معرفته معرفة متفاوتة، وإلى محاولة اللحاق بالمواطنين الأصليين، فهم مهاجرون إليه، نعم مهاجرون من العالم القديم ما قبل الرقمي، يدخلون فيه أملا بالحصول فيه على مكانة، أو على الأقل مكان. هؤلاء هم الشباب المولودون في الثمانينيات والسبعينيت من القرن الماضي والقادرون على التكيف مع الجديد. ولا ندري كيف فات الباحث الكبير أن ينتبه إلى فئة ثالثة في هذا العصر - اقترحُ أن تطلق عليهم تسمية "لاجئين" (Refugees)، وهم السائرون في آخر الركب وولدوا بفترة طويلة قبل العصر الرقمي، ولا يملكون إلا أن يحاولوا، بشكل ميئوس منه، مماشاة متطلبات العصر الذي يبني كل نشاطاته الاقتصادية، والتجارية، والثقافية على الكومبيوتر والانترنيت، وتكنولوجيا المعلومات - لاجئون يطلبون الحماية في هذا العالم الرقمي. وهم لا يكادون يتعلمون شيئا حتى يصبح قديما، وعليهم أن يواكبوا الجديد ولم يتعلموا بعد الكفاية من القديم. لنعطي مثالا، كاتب هذه السطور الذي يعتبر نفسه من فئة اللاجئين إلى العصر الرقمي، فعندما يحصل عطل في كومبيوتري وأنا منهمك في عمل يجب أن أنتهي منه خلال وقت قصير، أصاب بالارتباك، أحاول أن أحل المشكلة، لكني في آخر المطاف أحمل الجهاز، وأسرع إلى القسم الفني في الجامعة. معظم الذين يساعدوننا هناك هم متدربون لا تتجاوز أعمار أغلبهم العشرين سنة، ونحن الذين نقف بالدور منتظرين أن يفرغ أحدهم ليساعدنا يبعث منظرنا على الأسى. أصغرنا عمرا هو في الخمسينات، وأقل ما يحمله الواحد منا من شهادات هي الدكتوراه، وأقلنا خبرة في التدريس مخضرم في هذه الجامعة. وكلنا بحاجة إلى مساعدة هؤلاء الشباب. أقف إلى جانب المتدرب، وبمجرد أن أشرح له ما حصل تتحرك أصابعه السحرية التي لا تستطيع عيناي ملاحقتها في حركتها على لوحة المفاتيح، فترى ما على الشاشة يتغير عشرات المرات وبسرعة البرق، ثم إذا بالعطل زال. أشعر ليس فقط بالانبهار والضياع اللذين أفترض أن جدي كان يشعر بهما عندما انتقل من قرية في ريف ديالى إلى مدينة صغيرة فيها، واللذين عاد أبي وشعر بهما عند انتقاله من مدينتنا الصغيرة إلى بغداد، واللذين شعرت بهما، أنا ابن بغداد، عند أول زيارة لي إلى لندن قبل أربعين سنة، ثم لسنوات طويلة في الدنمارك، بل إني أشعر بالهزيمة والاحباط، لأننا نصبح تدريجيا عالة على مواطني المجتمع الرقمي. لهذا أعتبر نفسي لاجئا في العصر الرقمي، أو قل ريفيا، أو بدويا من نسل (البدو). (بدويا) كان جدي في مدينتنا الصغيرة، و(بدويا) كان أبي في بغداد، وبدوي ما زلت أنا في العصر الرقمي. أسأل نفسي: متى تعلم هذا الشاب هذه الأشياء؟ ومتى سأتعلمها، أو بالأحرى أتعلم الجزء الضروري لي منها؟ كم من الوقت أحتاج لتعلمها؟ ولا شك عندي أبدا أني ستكون عندي نفس المشاعر لو وقفت إلى جانب شاب في هذا العمر يعيش في مدينة في الجزيرة العربية، أو في مصر، أو في تونس. ومن يدري فقد تكون مشاعر الاحباط والهزيمة أكبر، لأن كثيرين من شباب الجزيرة العربية والعراق، وسورية، وتونس، والمغرب، وغيرهم مواطنون أصليون بامتياز في هذا العصر، وبينهم حتى قراصنة انترنيت (هاكرز). هل سمعتم بالجيش الالكتروني السوري؟

كيف كنت تعيش نمط الحياة البدوية


كم من الوقت أحتاج لتعلمها؟ ولا شك عندي أبدا أني ستكون عندي نفس المشاعر لو وقفت إلى جانب شاب في هذا العمر يعيش في مدينة في الجزيرة العربية، أو في مصر، أو في تونس. ومن يدري فقد تكون مشاعر الاحباط والهزيمة أكبر، لأن كثيرين من شباب الجزيرة العربية والعراق، وسورية، وتونس، والمغرب، وغيرهم مواطنون أصليون بامتياز في هذا العصر، وبينهم حتى قراصنة انترنيت (هاكرز). هل سمعتم بالجيش الالكتروني السوري؟

كيف يمكنني تتبع التحويلات جوجل


على أن هذا المفهوم بنسبيته وإطلاقه بدأ منذ تسعينيات القرن الماضي يتعرض لهزة شديدة بدخول العالم عصر الكومبيوتر والانترنيت والعصر المعلوماتي الرقمي (Digital Time) ، حيث يجري تشفير كل شيء، المعلومات، والعلوم والبيانات، والأسرار، وغيرها إلى أرقام. نحن نعيش انقلابا جذريا في مفهوم المدني والريفي. الآن برز مقياس جديد لمدنيتنا وريفيتنا (وليس بدويتنا) بصرف النظر عن مكان عيشنا في القارات الخمس. هذا المقياس هو المعرفة بعالم الكومبيوتر والانترنيت، والتحرك رقميا. أحد الباحثين الأمريكيين في هذا المجال يقسم أبناء عصر الكومبيوتر والانترنيت إلى فئتين، هما فئة المواطنين الأصليين في العصر (Natives) وفئة المهاجرين إليه (Immigrants). أما المواطنون الأصليون فهم الذين ولدوا في عصر الانترنيت، بدء من التسعينيات من القرن الماضي، فهؤلاء يعرفونه (يرضعونه مع حليب الأم)، ويعرفون أسراره، واستخداماته، وتطوراته، وتطبيقاته. إنه عالمهم. وأما كل الآخرين الذين ولدوا قبل التسعينيات، وداهمهم الانترنيت، واضطرهم إلى معرفته معرفة متفاوتة، وإلى محاولة اللحاق بالمواطنين الأصليين، فهم مهاجرون إليه، نعم مهاجرون من العالم القديم ما قبل الرقمي، يدخلون فيه أملا بالحصول فيه على مكانة، أو على الأقل مكان. هؤلاء هم الشباب المولودون في الثمانينيات والسبعينيت من القرن الماضي والقادرون على التكيف مع الجديد. ولا ندري كيف فات الباحث الكبير أن ينتبه إلى فئة ثالثة في هذا العصر - اقترحُ أن تطلق عليهم تسمية "لاجئين" (Refugees)، وهم السائرون في آخر الركب وولدوا بفترة طويلة قبل العصر الرقمي، ولا يملكون إلا أن يحاولوا، بشكل ميئوس منه، مماشاة متطلبات العصر الذي يبني كل نشاطاته الاقتصادية، والتجارية، والثقافية على الكومبيوتر والانترنيت، وتكنولوجيا المعلومات - لاجئون يطلبون الحماية في هذا العالم الرقمي. وهم لا يكادون يتعلمون شيئا حتى يصبح قديما، وعليهم أن يواكبوا الجديد ولم يتعلموا بعد الكفاية من القديم. لنعطي مثالا، كاتب هذه السطور الذي يعتبر نفسه من فئة اللاجئين إلى العصر الرقمي، فعندما يحصل عطل في كومبيوتري وأنا منهمك في عمل يجب أن أنتهي منه خلال وقت قصير، أصاب بالارتباك، أحاول أن أحل المشكلة، لكني في آخر المطاف أحمل الجهاز، وأسرع إلى القسم الفني في الجامعة. معظم الذين يساعدوننا هناك هم متدربون لا تتجاوز أعمار أغلبهم العشرين سنة، ونحن الذين نقف بالدور منتظرين أن يفرغ أحدهم ليساعدنا يبعث منظرنا على الأسى. أصغرنا عمرا هو في الخمسينات، وأقل ما يحمله الواحد منا من شهادات هي الدكتوراه، وأقلنا خبرة في التدريس مخضرم في هذه الجامعة. وكلنا بحاجة إلى مساعدة هؤلاء الشباب. أقف إلى جانب المتدرب، وبمجرد أن أشرح له ما حصل تتحرك أصابعه السحرية التي لا تستطيع عيناي ملاحقتها في حركتها على لوحة المفاتيح، فترى ما على الشاشة يتغير عشرات المرات وبسرعة البرق، ثم إذا بالعطل زال. أشعر ليس فقط بالانبهار والضياع اللذين أفترض أن جدي كان يشعر بهما عندما انتقل من قرية في ريف ديالى إلى مدينة صغيرة فيها، واللذين عاد أبي وشعر بهما عند انتقاله من مدينتنا الصغيرة إلى بغداد، واللذين شعرت بهما، أنا ابن بغداد، عند أول زيارة لي إلى لندن قبل أربعين سنة، ثم لسنوات طويلة في الدنمارك، بل إني أشعر بالهزيمة والاحباط، لأننا نصبح تدريجيا عالة على مواطني المجتمع الرقمي. لهذا أعتبر نفسي لاجئا في العصر الرقمي، أو قل ريفيا، أو بدويا من نسل (البدو). (بدويا) كان جدي في مدينتنا الصغيرة، و(بدويا) كان أبي في بغداد، وبدوي ما زلت أنا في العصر الرقمي. أسأل نفسي: متى تعلم هذا الشاب هذه الأشياء؟ ومتى سأتعلمها، أو بالأحرى أتعلم الجزء الضروري لي منها؟ كم من الوقت أحتاج لتعلمها؟ ولا شك عندي أبدا أني ستكون عندي نفس المشاعر لو وقفت إلى جانب شاب في هذا العمر يعيش في مدينة في الجزيرة العربية، أو في مصر، أو في تونس. ومن يدري فقد تكون مشاعر الاحباط والهزيمة أكبر، لأن كثيرين من شباب الجزيرة العربية والعراق، وسورية، وتونس، والمغرب، وغيرهم مواطنون أصليون بامتياز في هذا العصر، وبينهم حتى قراصنة انترنيت (هاكرز). هل سمعتم بالجيش الالكتروني السوري؟ 

كيف يمكنني سعر فني


Certain destinations are among the more popular locations for digital nomads, including Chiang Mai, Thailand, Colombia, Mexico and Bali due to a low cost of living and reasonably high quality of life.[25] [14][26][27] For example, the town of Ubud in Bali became popular among digital nomads after the installation of fiber-optic communication for Internet access.[23] Other cities include Tallinn, Tarifa, Bansko and Tbilisi due to critical mass and greater acceptance of the digital nomad lifestyle as well a relatively lower cost of living. Cities that have a higher cost of living exist for digital nomads, include Singapore and Oslo.[14] Other notable movements loosely related to digital nomads rising in popularity include Vandwelling. Due to the popularity, opportunities for people to live as a digital nomad in the area exist to facilitate this.[18] In the United Kingdom, certain cities such as Bristol, Birmingham, and Brighton are popular. This is due to the lower cost of living compared to London.[28] Organizations such as Innovation Birmingham exist to accommodate 90 technology companies.[28]

هل البدو الرقمية دفع الضرائب


تم إنشاء شبكة استخبارات اسمها "مجد" لملاحقة الأشخاص المتعاونين مع الشين بيت. كما التحق أعضاء الإخوان المسلمين بحماس التي تطورت وأصبحت تمثل دورا هاما في القطاع. بدأت بهاجمة الجنود الإسرائيليين كما قامت بحرق المحلات والحقول المملوكة من قبل إسرائيليين في القطاع. وفي الصيف الموالي أصبح لحماس وجود لا يستهان به في الضفة، برز دور حماس خلال فعاليات الانتفاضة، وسرعان ما لمع نجمها نتيجة لتطويرها وسائل المقاومة من الإضرابات والمظاهرات ورمي الحجارة إلى الهجمات بالسكاكين والأسلحة النارية وقتْل العملاء واختطاف الجنود.
الانتفاضة الفلسطينية الأولى أو انتفاضة الحجارة، سمّيت بهذا الاسم لأن الحجارة كانت أداة الهجوم والدفاع التي استخدمها المقاومون ضد عناصر الجيش الإسرائيلي، كما عُرف الصغار من رماة الحجارة بأطفال الحجارة.[5] والانتفاضة شكل من أشكال الاحتجاج العفوي الشعبي الفلسطيني على الوضع العام المزري بالمخيمات وعلى انتشار البطالة وإهانة الشعور القومي والقمع اليومي الذي تمارسه سلطات الاحتلال الإسرائيلي ضد الفلسطينيين.[6]
عندما نقرأ حديثا لنفر من كركوزات العصر الرقمي عن البدو، وأخلاق البدو الجنسية، نقول "رحم الله رجلا عرف قدر نفسه". هؤلاء المغرورون بجهلهم لا يدركون أصلا أن مفاهيمهم الاجتماعية عفى عليها الدهر، ونبذها  العصر الرقمي، وهم لا يفكرون حتى بعقلية سبعينيات القرن الماضي، وإلا لكانت مفرداتهم تدور حول الريف والمدينة، وليس عن البداوة. إنهم بقايا "مثقفي" زمن الطربوش العصمنلي حين كان الأفندي التافه الذي يعرف شيئا من القراءة والكتابة، يهز طربوشه، وينظر باستعلاء فارغ إلى كل من حوله، ويسميهم "بيس عرب". هؤلاء يفعلون الشيء نفسه، يهزون طرابيشهم على رؤوسهم المتحجرة، وينظرون إلى ثلاثمئة مليون عربي باستعلاء أجوف، ويسمونهم "بدو"، ولا يدركون أنهم هم أنفسهم في العصر الرقمي أشبه بأولئك الرحّل الذين كانوا بإبلهم وخيمهم يجوبون الصحراء، ولا يبالون للمدينة والمدنية وكأنها غير موجودة. 

حيث يمكن أن أبيع بلدي الفن الرقمي على الانترنت


استمر تنظيم الانتفاضة من قبل القيادة الوطنية الموحدة الفلسطينية ومنظمة التحرير الفلسطينية فيما بعد. بدأت الانتفاضة يوم 8 ديسمبر/كانون الأول 1987، وكان ذلك في جباليا، في قطاع غزة. ثمّ انتقلت إلى كل مدن وقرى ومخيّمات فلسطين. يعود سبب الشرارة الأولى للانتفاضة لقيام سائق شاحنة إسرائيلي بدهس مجموعة من العمّال الفلسطينيّين على حاجز «إريز»، الذي يفصل قطاع غزة عن بقية الأراضي فلسطينة منذ سنة 1948.[7] هدأت الانتفاضة في العام 1991، وتوقفت نهائياً مع توقيع اتفاقية أوسلو بين إسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية عام 1993.

كيف يمكنني أن أكون بالقطعة


This has resulted in the creation of several programs targeted at digital nomads such as the e-Residency in Estonia and a SMART visa program in Thailand. Estonia has also announced plans of a digital nomad visa, following its growing e-Residency applications.[31][32] Some digital nomads have used Germany's residence permit for the purpose of freelance or self-employment[33] to legalize their stay, but successful applicants must have a tangible connection and reason to stay in Germany.
عندما نقرأ حديثا لنفر من كركوزات العصر الرقمي عن البدو، وأخلاق البدو الجنسية، نقول "رحم الله رجلا عرف قدر نفسه". هؤلاء المغرورون بجهلهم لا يدركون أصلا أن مفاهيمهم الاجتماعية عفى عليها الدهر، ونبذها  العصر الرقمي، وهم لا يفكرون حتى بعقلية سبعينيات القرن الماضي، وإلا لكانت مفرداتهم تدور حول الريف والمدينة، وليس عن البداوة. إنهم بقايا "مثقفي" زمن الطربوش العصمنلي حين كان الأفندي التافه الذي يعرف شيئا من القراءة والكتابة، يهز طربوشه، وينظر باستعلاء فارغ إلى كل من حوله، ويسميهم "بيس عرب". هؤلاء يفعلون الشيء نفسه، يهزون طرابيشهم على رؤوسهم المتحجرة، وينظرون إلى ثلاثمئة مليون عربي باستعلاء أجوف، ويسمونهم "بدو"، ولا يدركون أنهم هم أنفسهم في العصر الرقمي أشبه بأولئك الرحّل الذين كانوا بإبلهم وخيمهم يجوبون الصحراء، ولا يبالون للمدينة والمدنية وكأنها غير موجودة.

حيث يمكن أن أبيع بلدي الفن الرقمي على الانترنت


جاءت هذه الكتابات في ظل غياب وسائل الإعلام التي لم تستطع النفاذ في زمن الانتفاضة إلى الرأي العام الفلسطيني نظراً للممارسات الشديدة التي قامت بها سلطات الاحتلال عليها من اعتقال للصحفيين وإغلاقه لها، وتشديد دائرة الرقابة عليها، وتأخير صدورها فكان الجدار المحل الوحيد لنقل مجريات الواقع وأصبح للجدران وظيفة إعلامية مما جعل جدران فلسطين توصف بأنها جريدة الشارع الفلسطيني وأصبحت القيادات المحلية تستعمله للإيصال الرسائل التي لا تستطيع إيصالها عبر مختلف وسائل الإعلام. وحرصت الفصائل الفلسطينية المختلفة على الإكثار من الكتابات الجدارية لأنها تمثل إحدى علامات الوجود والقوة في منطقة معينة على سبيل شعار "فتح مرت من هنا" و"حماس في كل مكان"، كما أكثرت الفصائل من كتابة أسمائها "مجردة" في كل الأماكن كأسلوب للدعاية وإثبات الوجود. ومن هنا فقد قام البعض في الساحة الفلسطينية بمسح شعارات الآخرين لنفس الأسباب.[27]

ما هو موقع الويب SEO

×