تعمل Lori Soard كاتبة مستقلة ومحرر منذ 1996. لديها درجة البكالوريوس في تعليم اللغة الإنجليزية ودرجة الدكتوراه في الصحافة. وقد ظهرت مقالاتها في الصحف والمجلات وعلى الإنترنت ولديها العديد من الكتب المنشورة. منذ 1997 ، عملت كمصممة ويب ومروج للمؤلفين والشركات الصغيرة. حتى أنها عملت من أجل تصنيف مواقع الويب لفترة قصيرة لمحرك بحث شائع ودراسة تكتيكات SEO المتعمقة لعدد من العملاء. تستمتع بسمع من قرائها.

ما هو أفضل قمع التسويق


تتراوح أعمار الأشخاص الذين يقومون بكتابة الشعارات بين 13 و 35 عاماً، مع وجود ملحوظ لفئة تتراوح أعمارها بين 16 و 25 عاماً. يتميز هؤلاء الأشخاص بكونهم على قدر من التعليم والثقافة، أما صياغة الشعار فقد تكون من فعل الكتاب أنفسهم أو بتوجيه من القيادات الميدانية أو العليا. والكتابة قد تكون بعد تخطيط مسبق أو توجيه خارجي وهو الغالب حيث يقوم مجموعة أشخاص منقسمون إلى مجموعة تقوم بالكتابة وأخرى بالحراسة ويتم استعمال علب الدهان واللجوء إلى كتابة بخط كبير ظاهر الجدران، كما قد تكون بمبادرة فردية ذاتية، وكان يتم استعمال القلم أو العود أو المسمار أو غيره للكتابة على الدفاتر والكتب ومقاعد الحافلات والجدران الداخلية للصفوف المدرسية والمرافق العامة.[27]

البدو الرقمي في بالي


نحن نعرف كل شيء عن شعبية ويكيبيديا على شبكة الإنترنت. هل تعرف يمكننا استخدام هذا الموقع، فضلا عن بناء حركة مستهدفة حر في موقعنا؟ تحتاج إلى العثور على بعض الموضوعات من ويكيبيديا مطابقة لديك مكانة الموقع وبعض مقالات مفصلة ومدروسة جيدا من موقع الويب الخاص بك. ونحن جميعا نعرف معظم المحتويات المتوفرة في ويكيبيديا هي مفتوحة للجميع ويمكن لأي شخص تحريرها. يجب أن حاول إضافة قليل من الروابط من موقع الويب الخاص بك في المراجع والارتباطات الخارجية أقسام على صفحات ويكيبيديا. حاولت هذه الطريقة بعض الوقت إلى الوراء وفعلت المعجزات بالنسبة لي. مع عمل صغيرة ولكنها ذكية على بضع صفحات ويكيبيديا، وكنت قادرا على دفع أكثر من 20000 مرة إلى المواقع المتخصصة بلدي. أنا أفكر في إعطاء محاولة واحدة إلى هذا الأسلوب في وقت قريب جدا لإضافة ويكيبيديا كمصدر حركة المرور أكثر واحد إلى المدونين العاطفة بلوق.

مجتمعيا، ساد حتى ثمانينيات القرن الماضي تقسيم مبسط للمواطنين في أي مجتمع بين سكان المدن وسكان الريف، وتعددت الفوارق بين المدينة والريف، وكانت الرئيسية منها تتعلق بالمؤسسات التعليمية، والخدمات الصحية، والماء والكهرباء، والوظائف، ووسائل الترفيه، والنشاطات السياسية، وسلسلة طويلة من مقومات الحياة العصرية التي تتوفر في المدينة، وتنعدم في الريف. وبالتأكيد أخذ بنظر الاعتبار أن الحياة في المدينة تولد ثقافة تعجز البيئات الريفية عن توليدها، أو استيعابها، أو حتى تقبلها. وفي الواقع كانت نسبة السكان الذين يعيشون في المدن قياسا إلى نسبة من يعيشون في الريف من مؤشرات تقدم أي بلد، فكلما كانت نسبة سكان المدن أعلى كان التقدم (ظاهريا) أكثر لأن المجتمعات الريفية بطبيعتها زراعية خاملة، بينما تنشأ الصناعة في المدن، والصناعة تخلق مجتمعات ديناميكية تحرك العقل والمنطق، وتصهر الناس في أطر اجتماعية تختلف عن الإطار التقليدي المحافظ للريف. ومن ناحية أخرى كانت إزالة الفوارق بين المدينة والريف، أو تضييقها على الأقل، أو بتعبير آخر إلحاق الريف بالمدينة، هدفا لكل الدول التي كانت تسعى إلى تحقيق الرفاهية، ومستوى أعلى من التعليم والخدمات لجميع المواطنين. وكان الهدف حيويا وذلك لمنع الهجرة من الريف الفقير الممل إلى المدينة الغنية ذات الامكانات الواسعة. كان إيقاف الهجرة ضروريا، من ناحية، للمحافظة على قطاع الزراعة الذي كان قوامه اليد العاملة الريفية، ومن ناحية أخرى لمنع تضخم المدن الفجائي العشوائي، ونشوء الأحياء الفقيرة داخلها نتيجة زحف فقراء الريف، أو اليد العاملة غير الماهرة إليها.

الرقمية البدو شرق أوروبا


إذن، البداوة لم تعد تقاس بكون المرء يسكن في البادية. والمدنية لم تعد تقاس بكون المرء يعيش في مدينة، ويلبس بدلة، ويضع كرفتة، ويقرأ جريدة، ويستطيع أن يقول باستعلاء أجوف كلمتين ماسختين عن البدو. الشخص الذي يجلس في أية عاصمة في العالم ولا يعرف كيف يتفاعل مع إمكانات الكومبيوتر، والآيفون، وآيباد، والسمارتفون، وغيرها، ولا يعرف كيف وغيرها، ولا يعرف كيف يتصفح (to surf) الانترنيت، أو يتجول في خفاياه، يعتبر متخلفا، وجاهلا، ومعوقا، و(بدويا حسب مفرداتهم) مقارنة بالمواطن الذي يحمل جواز سفر العصر الرقمي. إنه يتفرج على ما يحصل من تقدم في العالم الرقمي، ولا يملك إلا أن ينبهر، ويشعر بالاحباط.

البدو الرقمي وظائف عن بعد


بالطبع، مقابل الحملات الهجومية على "مشروع ليلى"، كانت هنالك حملة مضادة، تساند مشروع ليلى وتدافع عن حريات التعبير، احتوت على منشورات عديدة ومتنوعة. منها تغريدة نشرتها الصحافية اللبنانية، سناء خوري، عبر صفحتها في تويتر، قالت: "النيابة العامة استدعت مشروع ليلى بناء على إخبار من مواطن، وأمن الدولة حقق معن، وتركوهن بسند إقامة. لي وجهوا دعوات علنية بالقتل وهددوا بمنع الحفلة بالقوة واستعملوا وسوم "دمكم عليكم"، هول شو حكم القانون فيهم؟ التحريض عالقتل ما بيحرك النيابة أم كيف؟ أم كلمات الأغاني أخطر؟".

دليل البقاء على قيد الحياة البدوية الرقمية


مستندات جوجل (جوجل محرك) وتقويم Google وأدوات موثوقة للتعاون عبر الإنترنت، بحيث يمكنك مشاركة التقويم الخاص بك، وثائق كلمة، وأوراق العمل، والنماذج لفريقك، مما يسمح لك لإجراء تغييرات على نفس الوثائق عن بعد. Collabtive هو سحابة المستندة إلى التطبيقات المجانية لإدارة المشاريع التي تساعد على تتبع الوقت، وإنشاء تقارير، وإدارة الملفات ومهام المشروع، وإبقاء العين على مراحل. يمكنك أيضا العثور على عدد من الأدوات المفيدة من مجموعتنا من أدوات التعاون عبر الإنترنت.

كيف تقوم بإنشاء قمع التسويق الرقمي


الآن بعد أن أصبح لديك فكرة عن بعض المدونات التي قد ترغب في إرسالها إلى ، ستحتاج إلى وضع خطة عمل. إنشاء حملة تدوين ضيف يجب أن تكون خطوتك الأولى. قم بعمل قائمة من أفضل المواقع التي ترغب في نشر مدونة ضيف عليها في الأسفل والعمل على موقعين أو ثلاثة مواقع في وقت واحد. إذا قمت بإرسال رسالة بريد إلكتروني جماعية إلى كل موقع في قائمتك ، فقد ينتهي بك الأمر مع طلبات أكثر مما تستطيع الوفاء به ، والتي لن تقدم لك في ضوء المهنية للغاية.

هل بلوق وظيفة مساعدة SEO


The digital nomad lifestyle became significantly more popular in recent years due to a number of factors. Internet connectivity becoming more widespread, even to rural areas, has helped people travel to more areas (digital nomad or otherwise).[8][22] Jobs becoming less location-dependent (such as graphic designers and writers) has also contributed to the ease of the digital nomad lifestyle.[22] There are some negative factors as well that cause people to become digital nomads. These include political unrest in their home countries, a high cost of living where they live, the diminishing of long-term employment, and more.[22]

يانجون البدو الرقمي


في نهاية شهر يناير/كانون الثاني من عام 1988، اجتمع أعضاء القيادة الوطنية الموحدة واتفقوا على أن حركة الثورة لا يمكن أن تستمر أكثر من ستة أشهر كما كانوا يؤمنون -بفضل خبرتهم- أن طاقة تحمل الشعب ليست قوية واتفقوا على أن خير حل يكمن في فكرة العصيان المدني وبدؤوا في دراسة أفكار عوض واعتمدوا عددا من نقاط برنامجه كبرنامج للانتفاضة.[34] عندئذ أخذت الانتفاضة توجها على المدى الطويل. وأصبح مبارك عوض مطلوبا بكثرة وأصبح أعداء الأمس من أشد المدافعين عنه. وبدأت أفكاره تلاقي نجاحا فوجد نفسه تحت تهديد الطرد من قبل السلطات الإسرائيلية وذلك عن طريق وزير الدفاع الذي أعلن أنه لن يتم تجديد تأشيرته السياحية وذلك رغم الدعم الذي تلقاه من عدد من الشخصيات الأمريكية. قرر عوض استئناف القرار أمام المحكمة العليا في إسرائيل وأعلن أنه مستعد لاعتناق الدين اليهودي إن لزم الأمر ذلك.[35]

كم ينبغي أن المسؤول الأول عن تقديم الخدمات


الآن بعد أن أصبح لديك فكرة عن بعض المدونات التي قد ترغب في إرسالها إلى ، ستحتاج إلى وضع خطة عمل. إنشاء حملة تدوين ضيف يجب أن تكون خطوتك الأولى. قم بعمل قائمة من أفضل المواقع التي ترغب في نشر مدونة ضيف عليها في الأسفل والعمل على موقعين أو ثلاثة مواقع في وقت واحد. إذا قمت بإرسال رسالة بريد إلكتروني جماعية إلى كل موقع في قائمتك ، فقد ينتهي بك الأمر مع طلبات أكثر مما تستطيع الوفاء به ، والتي لن تقدم لك في ضوء المهنية للغاية. 

كيف أبيع بنجاح على Shopify


بدأ دخول المرأة الفلسطينية معترك السياسة في سبعينات القرن العشرين بإنشاء عدد من الجمعيات الطلابية، وصاحب دخول المرأة الفلسطينية السياسة إلى ارتفاع عدد المعتقلات السياسيات الذي لم يكن يتعد بضع مئات خلال السبعينات ليرتفع لبضعة آلاف خلال الثمانينات.[40] وقد ساهمت السياسة الإسرائيلية النساء الفلسطينيات لاسماع صوتهن بعد أن قامت بإلغاء إجراء أردني يعود إلى سنة 1955 الذي كان يمنعهن من التصويت فاستطعن المشاركة في انتخابات البلدية عام 1976 وتم انتخاب عدد منهن في عدد من المجالس البلدي.[40]


Certain destinations are among the more popular locations for digital nomads, including Chiang Mai, Thailand, Colombia, Mexico and Bali due to a low cost of living and reasonably high quality of life.[25] [14][26][27] For example, the town of Ubud in Bali became popular among digital nomads after the installation of fiber-optic communication for Internet access.[23] Other cities include Tallinn, Tarifa, Bansko and Tbilisi due to critical mass and greater acceptance of the digital nomad lifestyle as well a relatively lower cost of living. Cities that have a higher cost of living exist for digital nomads, include Singapore and Oslo.[14] Other notable movements loosely related to digital nomads rising in popularity include Vandwelling. Due to the popularity, opportunities for people to live as a digital nomad in the area exist to facilitate this.[18] In the United Kingdom, certain cities such as Bristol, Birmingham, and Brighton are popular. This is due to the lower cost of living compared to London.[28] Organizations such as Innovation Birmingham exist to accommodate 90 technology companies.[28]

35L البدو الرقمية


إن "المدينة" مفهوم نسبي، فالمدن ضمن البلد الواحد تختلف في حجمها، وموقعها، وأهميتها السياسية والاقتصادية والثقافية، وهناك، خاصة في البلدان النامية، فارق كبير بين كل المدن وبين العاصمة. العاصمة هي المدينة الأكثر رقيا، وازدهارا، وتقدما، والأكثر أهمية من الناحية السياسية لكونها تضم مقرات الحكومة في البلد. وتكون لها عادة أهمية عالمية كونها مقر سفارات البلدان الأخرى، وفي بعض البلدان يكون المطار الوحيد للبلد قريبا من العاصمة. وهذا كله من شأنه جعل الحياة الاجتماعية والثقافية في العاصمة متميزة عنها في بقية المدن. بعبارة أخرى فإن سكان المدن الأخرى كانوا يعتبرون، إلى حد ما، ريفيين قياسا إلى سكان العاصمة. وبالفعل فإن الانبهار الذي يصيب المواطن الريفي عند زيارة أية مدينة، والضياع الذي يشعر به، ينطبقان على المواطن المدني أيضا عند المجيء إلى العاصمة. ولو كان ذلك المدني يريد البقاء في العاصمة فإن اندماجه في حياتها يأخذ وقتا طويلا، وقد لا يتحقق كليا في حياة جيل واحد.

البدو الرقمي كيبيك


لا بد انك سمعت العديد من المسوقين الانترنت الذكية أقترح عليك ألا تعتمد بشكل كبير جدا على جوجل Adssense وينبغي أن ننظر دائما عن بدائل أخرى من جوجل ادسنس. وينطبق الشيء نفسه على حركة المرور. تحتاج إلى العثور على بعض المواقع المجانية أو المصادر التي يمكنك استخدامها لحملة استهدفت حركة المرور إلى موقع الويب الخاص بك إذا قررت جوجل لإغلاق الصنبور حركة المرور لموقع الويب الخاص بك.

في الفترة الأخيرة، وبالتنزامن مع الخراب الذي ألحقه بدول العرب ما يطلق عليه من باب السخرية "الربيع العربي"، وما صاحبه من عنف همجي، واستهتار بالقيم الإنسانية - بمباركة أمريكية إسرائيلية، يُلاحظ انطلاق حملة ثقافية امبريالية صهيونية بشعة ضد العرب تسعى إلى تصويرهم كأمة متخلفة لا تحترم الحياة، وهي لذلك لا تستحق الحياة. ويُلاحظ في هذه الحملة انتشار إطلاق عبارات من قبيل "البدو" و"البداوة" على العرب عامة بشكل لم يسبق له مثيل. إن المستهدف بهذه الحملة هم العرب عامة في حاضرهم، لكن عبارة "البدو" تستخدم للتغطية والتسويغ. إذا وقفت بوجههم، أيها العربي، يكون من السهل عزلك لأنك تدافع عن "التخلف" الملازم للبدو، وهم يدعون إلى الحضارة!! الحملة لا ينفذها كما هو معتاد قطعان من أحفاد المرابي الحقير شايلوك، بل يشارك في تنفيذها بكل فخر بعض المأجورين من ذوي الأفق المحدود من العرب الذين يبدو أنهم يتوددون إلى إسرائيل لغايات دنيئة لم يعودوا يخفونها على اعتبار أن زمن الحياء والخجل من العمالة قد ولى. لا ينبغي للعرب أن يستهينوا بهذه الحملة المسعورة، وعليهم أن يقرؤوا التاريخ جيدا، فأمريكا "المتحضرة" أبادت شعبا من مئتي مليون إنسان (الهنود الحمر) باستخدام نفس الوسيلة القذرة بتصوير الهنود الحمر كشعب بدائي متخلف. 

في أي سن هل التوقف عن دفع الضرائب


في هذه القضية، وكثير قبلها، يُستخدم الدين والإساءة للمقدسات من أجل القمع. وفي قضية "مشروع ليلى"، يُستغل كغطاء لرهاب المثلية وعدم تقبّل الآخر بهوياته المركبة، منها حرية التعبير وكذلك حرية المعتقد. الحريات الفردية هي قيمة عُليا، كما حرية التعبير، وكل أشكال قمعها بالتأكيد تضرّ المقدسات والقيم الدينية والإنسانية أكثر مما تدافع عنها. إن لم تُعجبك أغنية، لا تسمعها،  لكن أي قيّم إنسانية تقول: "إن لم تحب أغنية، فاقمع صاحبها!؟" هذا يُسمى عنف، لا حماية للقيم الدينية والإنسانية.
على أن هذا المفهوم بنسبيته وإطلاقه بدأ منذ تسعينيات القرن الماضي يتعرض لهزة شديدة بدخول العالم عصر الكومبيوتر والانترنيت والعصر المعلوماتي الرقمي (Digital Time) ، حيث يجري تشفير كل شيء، المعلومات، والعلوم والبيانات، والأسرار، وغيرها إلى أرقام. نحن نعيش انقلابا جذريا في مفهوم المدني والريفي. الآن برز مقياس جديد لمدنيتنا وريفيتنا (وليس بدويتنا) بصرف النظر عن مكان عيشنا في القارات الخمس. هذا المقياس هو المعرفة بعالم الكومبيوتر والانترنيت، والتحرك رقميا. أحد الباحثين الأمريكيين في هذا المجال يقسم أبناء عصر الكومبيوتر والانترنيت إلى فئتين، هما فئة المواطنين الأصليين في العصر (Natives) وفئة المهاجرين إليه (Immigrants). أما المواطنون الأصليون فهم الذين ولدوا في عصر الانترنيت، بدء من التسعينيات من القرن الماضي، فهؤلاء يعرفونه (يرضعونه مع حليب الأم)، ويعرفون أسراره، واستخداماته، وتطوراته، وتطبيقاته. إنه عالمهم. وأما كل الآخرين الذين ولدوا قبل التسعينيات، وداهمهم الانترنيت، واضطرهم إلى معرفته معرفة متفاوتة، وإلى محاولة اللحاق بالمواطنين الأصليين، فهم مهاجرون إليه، نعم مهاجرون من العالم القديم ما قبل الرقمي، يدخلون فيه أملا بالحصول فيه على مكانة، أو على الأقل مكان. هؤلاء هم الشباب المولودون في الثمانينيات والسبعينيت من القرن الماضي والقادرون على التكيف مع الجديد. ولا ندري كيف فات الباحث الكبير أن ينتبه إلى فئة ثالثة في هذا العصر - اقترحُ أن تطلق عليهم تسمية "لاجئين" (Refugees)، وهم السائرون في آخر الركب وولدوا بفترة طويلة قبل العصر الرقمي، ولا يملكون إلا أن يحاولوا، بشكل ميئوس منه، مماشاة متطلبات العصر الذي يبني كل نشاطاته الاقتصادية، والتجارية، والثقافية على الكومبيوتر والانترنيت، وتكنولوجيا المعلومات - لاجئون يطلبون الحماية في هذا العالم الرقمي. وهم لا يكادون يتعلمون شيئا حتى يصبح قديما، وعليهم أن يواكبوا الجديد ولم يتعلموا بعد الكفاية من القديم. لنعطي مثالا، كاتب هذه السطور الذي يعتبر نفسه من فئة اللاجئين إلى العصر الرقمي، فعندما يحصل عطل في كومبيوتري وأنا منهمك في عمل يجب أن أنتهي منه خلال وقت قصير، أصاب بالارتباك، أحاول أن أحل المشكلة، لكني في آخر المطاف أحمل الجهاز، وأسرع إلى القسم الفني في الجامعة. معظم الذين يساعدوننا هناك هم متدربون لا تتجاوز أعمار أغلبهم العشرين سنة، ونحن الذين نقف بالدور منتظرين أن يفرغ أحدهم ليساعدنا يبعث منظرنا على الأسى. أصغرنا عمرا هو في الخمسينات، وأقل ما يحمله الواحد منا من شهادات هي الدكتوراه، وأقلنا خبرة في التدريس مخضرم في هذه الجامعة. وكلنا بحاجة إلى مساعدة هؤلاء الشباب. أقف إلى جانب المتدرب، وبمجرد أن أشرح له ما حصل تتحرك أصابعه السحرية التي لا تستطيع عيناي ملاحقتها في حركتها على لوحة المفاتيح، فترى ما على الشاشة يتغير عشرات المرات وبسرعة البرق، ثم إذا بالعطل زال. أشعر ليس فقط بالانبهار والضياع اللذين أفترض أن جدي كان يشعر بهما عندما انتقل من قرية في ريف ديالى إلى مدينة صغيرة فيها، واللذين عاد أبي وشعر بهما عند انتقاله من مدينتنا الصغيرة إلى بغداد، واللذين شعرت بهما، أنا ابن بغداد، عند أول زيارة لي إلى لندن قبل أربعين سنة، ثم لسنوات طويلة في الدنمارك، بل إني أشعر بالهزيمة والاحباط، لأننا نصبح تدريجيا عالة على مواطني المجتمع الرقمي. لهذا أعتبر نفسي لاجئا في العصر الرقمي، أو قل ريفيا، أو بدويا من نسل (البدو). (بدويا) كان جدي في مدينتنا الصغيرة، و(بدويا) كان أبي في بغداد، وبدوي ما زلت أنا في العصر الرقمي. أسأل نفسي: متى تعلم هذا الشاب هذه الأشياء؟ ومتى سأتعلمها، أو بالأحرى أتعلم الجزء الضروري لي منها؟ كم من الوقت أحتاج لتعلمها؟ ولا شك عندي أبدا أني ستكون عندي نفس المشاعر لو وقفت إلى جانب شاب في هذا العمر يعيش في مدينة في الجزيرة العربية، أو في مصر، أو في تونس. ومن يدري فقد تكون مشاعر الاحباط والهزيمة أكبر، لأن كثيرين من شباب الجزيرة العربية والعراق، وسورية، وتونس، والمغرب، وغيرهم مواطنون أصليون بامتياز في هذا العصر، وبينهم حتى قراصنة انترنيت (هاكرز). هل سمعتم بالجيش الالكتروني السوري؟
الموضوع الأول في قائمتنا، "التسويق برو"، ويدعي أن يكون جميع الأغراض والتسويق وكبار المسئولين الاقتصاديين موضوع-ولسبب وجيه. ويأتي الموضوع مع 11 ديموس premade التي يمكن استخدامها من قبل وكالات التسويق، لحسابهم الخاص، الشركات، والمخازن على الإنترنت، وأكثر من ذلك بكثير. الموضوع يشمل على منشئ الصفحة السحب والإفلات سهلة الاستخدام، فضلا عن الهاتفية القصيرة لعنصر مختلف الكتل حيث يمكنك بسهولة إضافة الاكورديونات، علامات التبويب، وأزرار الوسائط الاجتماعية، والنماذج وكبار المستشارين التقنيين والعناصر الأخرى لموقع الويب الخاص بك دون أي ترميز. الموضوع أيضا تماما للتخصيص واستجابة.

كيف يمكنني تحسين موقع الويب الخاص بي


إنهم بقايا "مثقفي" زمن الطربوش العصمنلي حين كان الأفندي التافه الذي يعرف شيئا من القراءة والكتابة، يهز طربوشه، وينظر باستعلاء فارغ إلى كل من حوله، ويسميهم "بيس عرب". هؤلاء يفعلون الشيء نفسه، يهزون طرابيشهم على رؤوسهم المتحجرة، وينظرون إلى ثلاثمئة مليون عربي باستعلاء أجوف، ويسمونهم "بدو"، ولا يدركون أنهم هم أنفسهم في العصر الرقمي أشبه بأولئك الرحّل الذين كانوا بإبلهم وخيمهم يجوبون الصحراء، ولا يبالون للمدينة والمدنية وكأنها غير موجودة.
كم من الوقت أحتاج لتعلمها؟ ولا شك عندي أبدا أني ستكون عندي نفس المشاعر لو وقفت إلى جانب شاب في هذا العمر يعيش في مدينة في الجزيرة العربية، أو في مصر، أو في تونس. ومن يدري فقد تكون مشاعر الاحباط والهزيمة أكبر، لأن كثيرين من شباب الجزيرة العربية والعراق، وسورية، وتونس، والمغرب، وغيرهم مواطنون أصليون بامتياز في هذا العصر، وبينهم حتى قراصنة انترنيت (هاكرز). هل سمعتم بالجيش الالكتروني السوري؟
قبل بدأ الانتفاضة كانت الكتابة على الجدران حكراً على فصائل منظمة التحرير، وعندما تفجرت الانتفاضة بدأت الحركة الإسلامية "حماس، الجهاد الإسلامي"، الكتابة على الجدران بدون خبرات سابقة وأصبحت هذه الكتابة من نشاطاتها. كانت هذه الكتابات تبدأ بالشعارات التاريخية كما كان يتم اللجوء إلى الآيات القرآنية والأحاديث النبوية والاقتباس من الأناشيد والأشعار الإسلامية.[27] ومن هذا المنطلق فقد أكثرت شعارات حماس من وصف الانتفاضة بأنها "إسلامية" و"مباركة" وأنها "ثورة مساجد" وأنها "حرب عقائدية" وأن استمرارها "قدر رباني" وأن عنوانها الكبير صيحات التكبير وأن الإسلاميين هم الذين "فجروا" الانتفاضة. من الجهة الأخرى لم تركز شعارات القيادة الوطنية الموحدة على إعطاء وصف محدد للانتفاضة.[52]

كيف تجعل المجتمع في رديت

×