عندما نقرأ حديثا لنفر من كركوزات العصر الرقمي عن البدو، وأخلاق البدو الجنسية، نقول "رحم الله رجلا عرف قدر نفسه". هؤلاء المغرورون بجهلهم لا يدركون أصلا أن مفاهيمهم الاجتماعية عفى عليها الدهر، ونبذها  العصر الرقمي، وهم لا يفكرون حتى بعقلية سبعينيات القرن الماضي، وإلا لكانت مفرداتهم تدور حول الريف والمدينة، وليس عن البداوة. إنهم بقايا "مثقفي" زمن الطربوش العصمنلي حين كان الأفندي التافه الذي يعرف شيئا من القراءة والكتابة، يهز طربوشه، وينظر باستعلاء فارغ إلى كل من حوله، ويسميهم "بيس عرب". هؤلاء يفعلون الشيء نفسه، يهزون طرابيشهم على رؤوسهم المتحجرة، وينظرون إلى ثلاثمئة مليون عربي باستعلاء أجوف، ويسمونهم "بدو"، ولا يدركون أنهم هم أنفسهم في العصر الرقمي أشبه بأولئك الرحّل الذين كانوا بإبلهم وخيمهم يجوبون الصحراء، ولا يبالون للمدينة والمدنية وكأنها غير موجودة.

ما هو ClickFunnels التابعة لها


إذا كان لديك بالفعل قائمة كبيرة من المشتركين، يمكنك استخدام تلك القائمة للقيادة المزيد من المبيعات وحركة المرور إلى موقع عملك. وإذا كنت لا يضع حاليا الكثير من الجهد في بناء قائمة البريد الإلكتروني بالنسبة لك، يجب أن تبدأ العمل على ذلك فورا. قائمة البريد الإلكتروني هو الذهاب الى مكسبا كبيرا بالنسبة لك التي يمكنك استخدامها لإرسال مزيد من الزيارات إلى موقع الويب الخاص بك. كنت بحاجة الى ان ننظر في بعض الطرق لتحسين قائمة البريد الإلكتروني الخاص بك. تنصحين باستخدام أوبر لإدارة قائمة البريد الإلكتروني والرسائل الإخبارية على نحو أكثر فعالية.

كيف كنت تعيش على أي شيء تقريبا


قبل بدأ الانتفاضة كانت الكتابة على الجدران حكراً على فصائل منظمة التحرير، وعندما تفجرت الانتفاضة بدأت الحركة الإسلامية "حماس، الجهاد الإسلامي"، الكتابة على الجدران بدون خبرات سابقة وأصبحت هذه الكتابة من نشاطاتها. كانت هذه الكتابات تبدأ بالشعارات التاريخية كما كان يتم اللجوء إلى الآيات القرآنية والأحاديث النبوية والاقتباس من الأناشيد والأشعار الإسلامية.[27] ومن هذا المنطلق فقد أكثرت شعارات حماس من وصف الانتفاضة بأنها "إسلامية" و"مباركة" وأنها "ثورة مساجد" وأنها "حرب عقائدية" وأن استمرارها "قدر رباني" وأن عنوانها الكبير صيحات التكبير وأن الإسلاميين هم الذين "فجروا" الانتفاضة. من الجهة الأخرى لم تركز شعارات القيادة الوطنية الموحدة على إعطاء وصف محدد للانتفاضة.[52]

كيف تجعل المجتمع في رديت

×