لتبدأ في رؤية كمية لا بأس بها من الهبوط حركة المرور على موقع الويب الخاص بك من سبورل، تحتاج إلى إنشاء قاعدة أتباع قوية الطريق ونحن قادرون على خلق على الفيسبوك وتويتر. وبمجرد الانتهاء من عدد محترم من أتباع تحت الحزام الخاص بك على SU، وسوف تبدأ يلاحظ ارتفاع حركة المرور على موقع الويب الخاص بك من سبورل]. لا توجد أدوات الآلية التي يمكن أن تساعدك على الحصول على الكثير من أتباع الفور.

كيف تجعل القمع في صفائح جوجل


The term location independence was coined by Lea Woodward in 2006 as a word used to describe the digital nomad lifestyle.[15][non-primary source needed] There were "location-independent" workers before the "digital nomadism" label become popular.[4] Historically, one of the first digital nomads was Steve Roberts, who in 1983 rode on a computerized recumbent bicycle and was featured in the Popular Computing magazine.[4] In 1985, a satellite system called Motosat was established, allowing greater access to the Internet.[4] Digital nomads over time gained more ability to live that lifestyle. Such advancements include Wi-Fi Internet and Internet-enabled laptops.[4] The digital nomad lifestyle is rapidly growing in popularity since 2014, when websites ranking cities by cost of living, weather and internet speed to help nomads choose where to live [16][17] and international conferences for digital nomads like DNX sprung up.[18][19][20][21] Since then the movement has coincided with the rise of remote work becoming a viable way to work, especially in technology companies in Silicon Valley. Digital nomad began to become popular with brand names in 2009. National Geographic started the "Digital Nomad blog," and Dell Computers launched a short-lived website called Digital Nomads.[4] A documentary film about the digital nomad lifestyle by Christine and Drew Gilbert, titled The Wireless Generation, earned $37,000 in funding through Kickstarter.[4] A cruise called "The Nomad Cruise" was founded in order to offer a means by which digital nomads could meet and interact.[22]

البدو الأشعة السينية الرقمية


في هذه القضية، وكثير قبلها، يُستخدم الدين والإساءة للمقدسات من أجل القمع. وفي قضية "مشروع ليلى"، يُستغل كغطاء لرهاب المثلية وعدم تقبّل الآخر بهوياته المركبة، منها حرية التعبير وكذلك حرية المعتقد. الحريات الفردية هي قيمة عُليا، كما حرية التعبير، وكل أشكال قمعها بالتأكيد تضرّ المقدسات والقيم الدينية والإنسانية أكثر مما تدافع عنها. إن لم تُعجبك أغنية، لا تسمعها،  لكن أي قيّم إنسانية تقول: "إن لم تحب أغنية، فاقمع صاحبها!؟" هذا يُسمى عنف، لا حماية للقيم الدينية والإنسانية.

بالطبع، مقابل الحملات الهجومية على "مشروع ليلى"، كانت هنالك حملة مضادة، تساند مشروع ليلى وتدافع عن حريات التعبير، احتوت على منشورات عديدة ومتنوعة. منها تغريدة نشرتها الصحافية اللبنانية، سناء خوري، عبر صفحتها في تويتر، قالت: "النيابة العامة استدعت مشروع ليلى بناء على إخبار من مواطن، وأمن الدولة حقق معن، وتركوهن بسند إقامة. لي وجهوا دعوات علنية بالقتل وهددوا بمنع الحفلة بالقوة واستعملوا وسوم "دمكم عليكم"، هول شو حكم القانون فيهم؟ التحريض عالقتل ما بيحرك النيابة أم كيف؟ أم كلمات الأغاني أخطر؟".
لم يكن أحد يتوقع مشاركة عرب الثمانية والأربعين وفوجئ بها الجميع، فقد كان رد فعلهم أسرع من رد فعل منظمة التحرير في تونس.[18] فقد أعلن فلسطينيو الداخل بأنهم جزء من الانتفاضة ولكن بدل استعمال العنف سيقومون باستعمال حقوقهم من داخل النظام الديمقراطي الإسرائيلي.[47] فقد قام عرب الداخل بتنظيم مظاهرات وحركات إضراب تضأمنية وكانوا يفخرون بالجرأة التي يواجهون بها الجيش الإسرائيلي. وقاموا بإرسال مساعدات غذائية وأدوية ومساعدات مالية إلى الفلسطينيين كما كانوا يتبرعون بالدم لصالحهم.[48] أما النواب العرب بالكنيست فقد كانوا يتدخلون من أجل الأسرى الفلسطينيين. وقد وجد عرب الداخل كذلك دعما من قبل بعض فصائل اليسار الإسرائيلي.[49] 

البدو الرقمي أوروبا


وهم لا يكادون يتعلمون شيئا حتى يصبح قديما، وعليهم أن يواكبوا الجديد ولم يتعلموا بعد الكفاية من القديم. لنعطي مثالا، كاتب هذه السطور الذي يعتبر نفسه من فئة اللاجئين إلى العصر الرقمي، فعندما يحصل عطل في كومبيوتري وأنا منهمك في عمل يجب أن أنتهي منه خلال وقت قصير، أصاب بالارتباك، أحاول أن أحل المشكلة، لكني في آخر المطاف أحمل الجهاز، وأسرع إلى القسم الفني في الجامعة.

كيف يمكنني زيادة حركة المرور إلى بلدي وورد بلوق


يمكنك تكرار نفس النوع من النجاح إذا كنت قد اكتسبت معرفة جيدة عن مكانة الخاصة بك. تحتاج إلى العثور على بعض الأسئلة المفتوحة المتعلقة موقع الويب الخاص بك المتخصصة في هذا الموقع ويجب أن نحاول الإجابة عليها مع أفضل قدرتك. لا تنسى أن تشير إلى نفسها أو غيرها من URL مواقع الويب الخاصة بك في أي مكان مطلوب ولكن لا تحاول أن تضيف من الإشارات لموقع الويب الخاص بك كما يمكن أن يؤدي إلى حظر حسابك على ياهو أجوبة (ونظرا لأنشطة البريد المزعج).
Problems donating? | Other ways to give | Frequently asked questions | We never sell your information. By submitting, you are agreeing to our donor privacy policy and to sharing your information with the Wikimedia Foundation and its service providers in the U.S. and elsewhere. If you make a recurring donation, you will be debited by the Wikimedia Foundation until you notify us to stop. We'll send you an email which will include a link to easy cancellation instructions.
موضوع "الفسفور الأبيض كبار المسئولين الاقتصاديين" يضم عددا كبيرا من الميزات التي تساعدك في اتخاذ موقع الويب الخاص بك إلى المستوى التالي. بالنسبة للمبتدئين، الموضوع للتخصيص بشكل كامل. وهو يدمج أيضا مع العديد من الإضافات شعبية مثل سهلة أزرار المشاركة الاجتماعية، جوجل موقف المقتفي، NF MailChimp الأراضي الفلسطينية المحتلة الإضافية، وأكثر. العملاء الثناء على خيارات التخصيص، فضلا عن دعم العملاء:

تعمل Lori Soard كاتبة مستقلة ومحرر منذ 1996. لديها درجة البكالوريوس في تعليم اللغة الإنجليزية ودرجة الدكتوراه في الصحافة. وقد ظهرت مقالاتها في الصحف والمجلات وعلى الإنترنت ولديها العديد من الكتب المنشورة. منذ 1997 ، عملت كمصممة ويب ومروج للمؤلفين والشركات الصغيرة. حتى أنها عملت من أجل تصنيف مواقع الويب لفترة قصيرة لمحرك بحث شائع ودراسة تكتيكات SEO المتعمقة لعدد من العملاء. تستمتع بسمع من قرائها.
يمكنك تحفيز القراء موقع الويب الخاص بك لتبادل قصص مثيرة للاهتمام من موقع الويب الخاص بك على سبورل بإضافة شارة أو رمز لذلك في المواد من موقع الويب الخاص بك أو بلوق وظيفة. لماذا لا تضيفها سبورل شارة على موقع الويب الخاص بك لمساعدة القراء على موقع الويب الخاص بك تقدم القصص التي يختارونها على SU. فإنه لن يأخذ الكثير من الوقت في إضافة شارة على موقع الويب الخاص بك. انها مجرد نسخ ولصق. تحتاج إلى لصق رمز شارة حيث كنت تريد أن تظهر SU شارة على موقع الويب الخاص بك.
إذن، البداوة لم تعد تقاس بكون المرء يسكن في البادية. والمدنية لم تعد تقاس بكون المرء يعيش في مدينة، ويلبس بدلة، ويضع كرفتة، ويقرأ جريدة، ويستطيع أن يقول باستعلاء أجوف كلمتين ماسختين عن البدو. الشخص الذي يجلس في أية عاصمة في العالم ولا يعرف كيف يتفاعل مع إمكانات الكومبيوتر، والآيفون، وآيباد، والسمارتفون، وغيرها، ولا يعرف كيف وغيرها، ولا يعرف كيف يتصفح (to surf) الانترنيت، أو يتجول في خفاياه، يعتبر متخلفا، وجاهلا، ومعوقا، و(بدويا حسب مفرداتهم) مقارنة بالمواطن الذي يحمل جواز سفر العصر الرقمي. إنه يتفرج على ما يحصل من تقدم في العالم الرقمي، ولا يملك إلا أن ينبهر، ويشعر بالاحباط.

كيف يمكنك زيادة قابليتها للموقع على شبكة الانترنت


2. إن إرسال قائمة بالبريد الإلكتروني هو الطريقة التالية التي تصبح أعظم أصولك مع مرور الوقت. لا توجد نفقات عامة ويمكنك إنشاء دفعة كبيرة من المبيعات في كل مرة ترسل فيها رسالة بريد إلكتروني. في مقال سابق ، ذكرت أن الاشتراك يجب أن يتراوح بين 10 و 33٪. هذه هي النسبة المئوية للزائرين الذين يمكنك توقعهم للاشتراك في قائمة بريدية. من خلال وجود autoresponders ، يمكنك جذب هؤلاء الزوار مرة أخرى إلى موقع الويب الخاص بك مرة أخرى. هناك فرصة جيدة للشراء في المرة الثانية. إذا غادروا ، يمكنك إرسال بريد إلكتروني آخر إليهم ليطلب منهم العودة ويجعلهم يستمرون في العودة حتى يشتروا في النهاية.

كيف يمكنني إنشاء الفيسبوك الإعلان الناجح


السؤال الأكثر أهمية اليوم من أي وقت مضى ، حيث يعتقد أن مكان تخزين الموقع يؤثر بشكل مباشر على وقت التحميل ، مما يؤثر بدوره في قدرة النشاط التجاري على جذب واستبقاء حركة المرور إلى الموقع. لتقليل وقت التحميل ، يتم تخزين مواقع SITE123 على خوادم شبكة توزيع المحتوى (CDN) المنتشرة في جميع أنحاء العالم. سيتصفح الزائر موقعك بأسرع طريقة ، حيث سيتم تحميله من أقرب موقع ممكن. قم بإنشاء موقع ويب بأداء رائع.
Infographics أفكار تسويق المحتوى المثالي نظراً لأنها تأخذ مفاهيم معقدة غالباً والتقطير عليها وصولاً إلى معلومات مفهومة جداً. أنهم إبلاغ هذه المعلومات في شكل قصيرة والمقسم وسهلة القراءة التي تستخدم الرسومات نابضة بالحياة والألوان، وإحصائيات مفيدة والبيانات الثابتة. باختصار، أنهم مثالية لجمهور الإنترنت التي كثيرا ما يختلس من خلال المحتوى ولا تنفق الكثير من الوقت في قراءة كل التفاصيل.
من المهم أيضًا معرفة عدد المرات لإرسال رسائل البريد الإلكتروني إلى قائمتك. المفتاح هنا هو إضافة قيمة وإرسال محتوى مجاني منتظم. تجنّب مطالبتهم بشراء شيء ما ، وإرسال شيء مجاني ذي قيمة. بشكل عام ، مرة واحدة في الشهر هي فترة زمنية مناسبة بين رسائل البريد الإلكتروني ، أو في كثير من الأحيان حسب السوق. يرسل بعض الأشخاص رسائل إلكترونية ثلاث مرات في اليوم ويعمل بها ، ولكن إليك ما يصلح لمرشدِي ، وهذا أفضل ما أعرفه.

البدو الرقمية ج


على أن هذا المفهوم بنسبيته وإطلاقه بدأ منذ تسعينيات القرن الماضي يتعرض لهزة شديدة بدخول العالم عصر الكومبيوتر والانترنيت والعصر المعلوماتي الرقمي (Digital Time) ، حيث يجري تشفير كل شيء، المعلومات، والعلوم والبيانات، والأسرار، وغيرها إلى أرقام. نحن نعيش انقلابا جذريا في مفهوم المدني والريفي. الآن برز مقياس جديد لمدنيتنا وريفيتنا (وليس بدويتنا) بصرف النظر عن مكان عيشنا في القارات الخمس. هذا المقياس هو المعرفة بعالم الكومبيوتر والانترنيت، والتحرك رقميا. أحد الباحثين الأمريكيين في هذا المجال يقسم أبناء عصر الكومبيوتر والانترنيت إلى فئتين، هما فئة المواطنين الأصليين في العصر (Natives) وفئة المهاجرين إليه (Immigrants). أما المواطنون الأصليون فهم الذين ولدوا في عصر الانترنيت، بدء من التسعينيات من القرن الماضي، فهؤلاء يعرفونه (يرضعونه مع حليب الأم)، ويعرفون أسراره، واستخداماته، وتطوراته، وتطبيقاته. إنه عالمهم. وأما كل الآخرين الذين ولدوا قبل التسعينيات، وداهمهم الانترنيت، واضطرهم إلى معرفته معرفة متفاوتة، وإلى محاولة اللحاق بالمواطنين الأصليين، فهم مهاجرون إليه، نعم مهاجرون من العالم القديم ما قبل الرقمي، يدخلون فيه أملا بالحصول فيه على مكانة، أو على الأقل مكان. هؤلاء هم الشباب المولودون في الثمانينيات والسبعينيت من القرن الماضي والقادرون على التكيف مع الجديد. ولا ندري كيف فات الباحث الكبير أن ينتبه إلى فئة ثالثة في هذا العصر - اقترحُ أن تطلق عليهم تسمية "لاجئين" (Refugees)، وهم السائرون في آخر الركب وولدوا بفترة طويلة قبل العصر الرقمي، ولا يملكون إلا أن يحاولوا، بشكل ميئوس منه، مماشاة متطلبات العصر الذي يبني كل نشاطاته الاقتصادية، والتجارية، والثقافية على الكومبيوتر والانترنيت، وتكنولوجيا المعلومات - لاجئون يطلبون الحماية في هذا العالم الرقمي. وهم لا يكادون يتعلمون شيئا حتى يصبح قديما، وعليهم أن يواكبوا الجديد ولم يتعلموا بعد الكفاية من القديم. لنعطي مثالا، كاتب هذه السطور الذي يعتبر نفسه من فئة اللاجئين إلى العصر الرقمي، فعندما يحصل عطل في كومبيوتري وأنا منهمك في عمل يجب أن أنتهي منه خلال وقت قصير، أصاب بالارتباك، أحاول أن أحل المشكلة، لكني في آخر المطاف أحمل الجهاز، وأسرع إلى القسم الفني في الجامعة. معظم الذين يساعدوننا هناك هم متدربون لا تتجاوز أعمار أغلبهم العشرين سنة، ونحن الذين نقف بالدور منتظرين أن يفرغ أحدهم ليساعدنا يبعث منظرنا على الأسى. أصغرنا عمرا هو في الخمسينات، وأقل ما يحمله الواحد منا من شهادات هي الدكتوراه، وأقلنا خبرة في التدريس مخضرم في هذه الجامعة. وكلنا بحاجة إلى مساعدة هؤلاء الشباب. أقف إلى جانب المتدرب، وبمجرد أن أشرح له ما حصل تتحرك أصابعه السحرية التي لا تستطيع عيناي ملاحقتها في حركتها على لوحة المفاتيح، فترى ما على الشاشة يتغير عشرات المرات وبسرعة البرق، ثم إذا بالعطل زال. أشعر ليس فقط بالانبهار والضياع اللذين أفترض أن جدي كان يشعر بهما عندما انتقل من قرية في ريف ديالى إلى مدينة صغيرة فيها، واللذين عاد أبي وشعر بهما عند انتقاله من مدينتنا الصغيرة إلى بغداد، واللذين شعرت بهما، أنا ابن بغداد، عند أول زيارة لي إلى لندن قبل أربعين سنة، ثم لسنوات طويلة في الدنمارك، بل إني أشعر بالهزيمة والاحباط، لأننا نصبح تدريجيا عالة على مواطني المجتمع الرقمي. لهذا أعتبر نفسي لاجئا في العصر الرقمي، أو قل ريفيا، أو بدويا من نسل (البدو). (بدويا) كان جدي في مدينتنا الصغيرة، و(بدويا) كان أبي في بغداد، وبدوي ما زلت أنا في العصر الرقمي. أسأل نفسي: متى تعلم هذا الشاب هذه الأشياء؟ ومتى سأتعلمها، أو بالأحرى أتعلم الجزء الضروري لي منها؟ كم من الوقت أحتاج لتعلمها؟ ولا شك عندي أبدا أني ستكون عندي نفس المشاعر لو وقفت إلى جانب شاب في هذا العمر يعيش في مدينة في الجزيرة العربية، أو في مصر، أو في تونس. ومن يدري فقد تكون مشاعر الاحباط والهزيمة أكبر، لأن كثيرين من شباب الجزيرة العربية والعراق، وسورية، وتونس، والمغرب، وغيرهم مواطنون أصليون بامتياز في هذا العصر، وبينهم حتى قراصنة انترنيت (هاكرز). هل سمعتم بالجيش الالكتروني السوري؟

كيف كنت تعيش نمط الحياة البدوية


Virtually anyone can attempt to live the digital nomad life, though certain groups are more representative in the community. These groups include younger people, entrepreneurs, refugees, nomads overall, people from well to do nations, and more.[22] Digital nomads have been said to be inspired by Tim Ferriss' The 4-Hour Workweek, David Allen's Getting Things Done methodology, and the work of Mark Manson.[23][24]

كيف يمكن بناء قمع المبيعات


تعمل Lori Soard كاتبة مستقلة ومحرر منذ 1996. لديها درجة البكالوريوس في تعليم اللغة الإنجليزية ودرجة الدكتوراه في الصحافة. وقد ظهرت مقالاتها في الصحف والمجلات وعلى الإنترنت ولديها العديد من الكتب المنشورة. منذ 1997 ، عملت كمصممة ويب ومروج للمؤلفين والشركات الصغيرة. حتى أنها عملت من أجل تصنيف مواقع الويب لفترة قصيرة لمحرك بحث شائع ودراسة تكتيكات SEO المتعمقة لعدد من العملاء. تستمتع بسمع من قرائها.

على أن هذا المفهوم بنسبيته وإطلاقه بدأ منذ تسعينيات القرن الماضي يتعرض لهزة شديدة بدخول العالم عصر الكومبيوتر والانترنيت والعصر المعلوماتي الرقمي (Digital Time) ، حيث يجري تشفير كل شيء، المعلومات، والعلوم والبيانات، والأسرار، وغيرها إلى أرقام. نحن نعيش انقلابا جذريا في مفهوم المدني والريفي. الآن برز مقياس جديد لمدنيتنا وريفيتنا (وليس بدويتنا) بصرف النظر عن مكان عيشنا في القارات الخمس. هذا المقياس هو المعرفة بعالم الكومبيوتر والانترنيت، والتحرك رقميا. أحد الباحثين الأمريكيين في هذا المجال يقسم أبناء عصر الكومبيوتر والانترنيت إلى فئتين، هما فئة المواطنين الأصليين في العصر (Natives) وفئة المهاجرين إليه (Immigrants). أما المواطنون الأصليون فهم الذين ولدوا في عصر الانترنيت، بدء من التسعينيات من القرن الماضي، فهؤلاء يعرفونه (يرضعونه مع حليب الأم)، ويعرفون أسراره، واستخداماته، وتطوراته، وتطبيقاته. إنه عالمهم. وأما كل الآخرين الذين ولدوا قبل التسعينيات، وداهمهم الانترنيت، واضطرهم إلى معرفته معرفة متفاوتة، وإلى محاولة اللحاق بالمواطنين الأصليين، فهم مهاجرون إليه، نعم مهاجرون من العالم القديم ما قبل الرقمي، يدخلون فيه أملا بالحصول فيه على مكانة، أو على الأقل مكان. هؤلاء هم الشباب المولودون في الثمانينيات والسبعينيت من القرن الماضي والقادرون على التكيف مع الجديد. ولا ندري كيف فات الباحث الكبير أن ينتبه إلى فئة ثالثة في هذا العصر - اقترحُ أن تطلق عليهم تسمية "لاجئين" (Refugees)، وهم السائرون في آخر الركب وولدوا بفترة طويلة قبل العصر الرقمي، ولا يملكون إلا أن يحاولوا، بشكل ميئوس منه، مماشاة متطلبات العصر الذي يبني كل نشاطاته الاقتصادية، والتجارية، والثقافية على الكومبيوتر والانترنيت، وتكنولوجيا المعلومات - لاجئون يطلبون الحماية في هذا العالم الرقمي. وهم لا يكادون يتعلمون شيئا حتى يصبح قديما، وعليهم أن يواكبوا الجديد ولم يتعلموا بعد الكفاية من القديم. لنعطي مثالا، كاتب هذه السطور الذي يعتبر نفسه من فئة اللاجئين إلى العصر الرقمي، فعندما يحصل عطل في كومبيوتري وأنا منهمك في عمل يجب أن أنتهي منه خلال وقت قصير، أصاب بالارتباك، أحاول أن أحل المشكلة، لكني في آخر المطاف أحمل الجهاز، وأسرع إلى القسم الفني في الجامعة. معظم الذين يساعدوننا هناك هم متدربون لا تتجاوز أعمار أغلبهم العشرين سنة، ونحن الذين نقف بالدور منتظرين أن يفرغ أحدهم ليساعدنا يبعث منظرنا على الأسى. أصغرنا عمرا هو في الخمسينات، وأقل ما يحمله الواحد منا من شهادات هي الدكتوراه، وأقلنا خبرة في التدريس مخضرم في هذه الجامعة. وكلنا بحاجة إلى مساعدة هؤلاء الشباب. أقف إلى جانب المتدرب، وبمجرد أن أشرح له ما حصل تتحرك أصابعه السحرية التي لا تستطيع عيناي ملاحقتها في حركتها على لوحة المفاتيح، فترى ما على الشاشة يتغير عشرات المرات وبسرعة البرق، ثم إذا بالعطل زال. أشعر ليس فقط بالانبهار والضياع اللذين أفترض أن جدي كان يشعر بهما عندما انتقل من قرية في ريف ديالى إلى مدينة صغيرة فيها، واللذين عاد أبي وشعر بهما عند انتقاله من مدينتنا الصغيرة إلى بغداد، واللذين شعرت بهما، أنا ابن بغداد، عند أول زيارة لي إلى لندن قبل أربعين سنة، ثم لسنوات طويلة في الدنمارك، بل إني أشعر بالهزيمة والاحباط، لأننا نصبح تدريجيا عالة على مواطني المجتمع الرقمي. لهذا أعتبر نفسي لاجئا في العصر الرقمي، أو قل ريفيا، أو بدويا من نسل (البدو). (بدويا) كان جدي في مدينتنا الصغيرة، و(بدويا) كان أبي في بغداد، وبدوي ما زلت أنا في العصر الرقمي. أسأل نفسي: متى تعلم هذا الشاب هذه الأشياء؟ ومتى سأتعلمها، أو بالأحرى أتعلم الجزء الضروري لي منها؟ كم من الوقت أحتاج لتعلمها؟ ولا شك عندي أبدا أني ستكون عندي نفس المشاعر لو وقفت إلى جانب شاب في هذا العمر يعيش في مدينة في الجزيرة العربية، أو في مصر، أو في تونس. ومن يدري فقد تكون مشاعر الاحباط والهزيمة أكبر، لأن كثيرين من شباب الجزيرة العربية والعراق، وسورية، وتونس، والمغرب، وغيرهم مواطنون أصليون بامتياز في هذا العصر، وبينهم حتى قراصنة انترنيت (هاكرز). هل سمعتم بالجيش الالكتروني السوري؟

كيف يمكنني سعر فني


نحن نعرف كل شيء عن شعبية ويكيبيديا على شبكة الإنترنت. هل تعرف يمكننا استخدام هذا الموقع، فضلا عن بناء حركة مستهدفة حر في موقعنا؟ تحتاج إلى العثور على بعض الموضوعات من ويكيبيديا مطابقة لديك مكانة الموقع وبعض مقالات مفصلة ومدروسة جيدا من موقع الويب الخاص بك. ونحن جميعا نعرف معظم المحتويات المتوفرة في ويكيبيديا هي مفتوحة للجميع ويمكن لأي شخص تحريرها. يجب أن حاول إضافة قليل من الروابط من موقع الويب الخاص بك في المراجع والارتباطات الخارجية أقسام على صفحات ويكيبيديا. حاولت هذه الطريقة بعض الوقت إلى الوراء وفعلت المعجزات بالنسبة لي. مع عمل صغيرة ولكنها ذكية على بضع صفحات ويكيبيديا، وكنت قادرا على دفع أكثر من 20000 مرة إلى المواقع المتخصصة بلدي. أنا أفكر في إعطاء محاولة واحدة إلى هذا الأسلوب في وقت قريب جدا لإضافة ويكيبيديا كمصدر حركة المرور أكثر واحد إلى المدونين العاطفة بلوق.

ما هي مراحل خط أنابيب المبيعات

×